فوائد قراءة القران

القرأن الكريم كلام الله سبحانه وتعالى وتوجيهاته للبشر اجمعين حتى وخص الله نفسه بحمايته من التحريف والتاليف وبالقرأن الكثير من القصص المليئه بالحكم والمواعظم التى تفيدنا فى حياتنا ولقرأة القرأن فضل ونعمه عظيمه تعود على الانسان بالنفع فى نفسه والنفع لصلاح دينه ودنياه.
القرأن الكريم من احد العوامل المساعده على ثبات المؤمن على عقيدته لقول الله تعالى فى كتابه العزيز: (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ ) و المقصود بالقول الثابت هنا القرأن الكريم.

ولقرائة القرأن الكريم اثر ايجابى على النفس البشريه فما من انسان يقرأ القرأن الا ان يحس بطمأنينه وهدوء فى قلبه ويبعد عنه الكرب والحزن والاكتئاب كما ان القرأن يبعد عن قارئه الجهل والضلال ويبعد عنه الشقاء فمن الطبيعى ان من يتبع هدى الله سبحانه وتعالى فمن يضله والدليل على ذلك فى القرأن الكريم قول الله تعالى : ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾. ولقوله سبحانه وتعالى : ﴿ فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ معنى ذلك ان من يسير على نهج الله عز وجل سيقى نفسه من الضلال والتعب فى الدنيا والاخره وسينعم بالنور والهدى والصلاح فى الدنيا كما انه يقيه من الشقاء فى الاخره ومن عذاب النار ويقربه من الله ويدخله الجنه.

القرأن الكريم يزيد من ثقة العبد بربه ويشعر المؤمن بانه ليس وحده فى هذا الكون وان لهذا الوجود خالق مسيطر عليه ويستنجد به فى الشدائد لقول الله تعالى فى سورة الانبياء : ﴿ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ , فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾.

معنى ذلك ان الله يسمع دعاء كل من يستنجد به ويستجيب له فهو القادر على كل شئ ان يقول له كن فيكون سبحان الله تعالى مهما كانت المشكله او الازمه التى يتعرض لها الانسان فالله هو منزل البلاء وهو رافعه والدليل على ذلك قصة موسى عليه السلام مع فرعون فكما نعرف كان لفرعون جبروت وكبرياء وقوه لا مثيل لها فى عصره ولكن موسى استنجد بالله الذى لا يقدر عليه شئ فهو خالق فرعون وخالق موسى وما العجب فى ذلك والدليل من القرأن فى سورة الشعراء يقول تعالى : (قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ , قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ) حيث اغرق الله عز وجل فرعون وجنوده فى البحر بعد ان اصبح نصفين ونجا موسى عليه السلام.

ذكر الله تعالى وتلاوة القرأن تبعد عن الانسان الشيطان بوساوسه وتبعد عنه الخواطر السيئه التى قد تقعه فى معصية الله وان لفيه شفاء من كل امراض الانسان الشهوانيه لقول الله تعالى فى سورة النحل : (فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ ).

القرأن يبعد الانسان عن الحيره لان به كل شئ عن الله وخلق الله وعن بداية الكون فلا يحتاج الانسان للبحث والشك فى نتائج لتجارب او ما شابه فما عند الله اكيد ومسلم به فانه هو خالق الخلق والكون , لذلك القرأن من نعم الله علينا وبه تفسير لكل ما قد يخطر ببال بشر والدليل على ذلك ان العلماء والباحثون وقد يكونا غير مسلمون يأتون بابحاث واثباتات مذكور فى القرأن من قديم الزمان وقد يجعلهم يؤمنون بالله وبالاسلام.

كما ان للقرأن الكريم فضل فى شفاء ما فى الصدور وتقى الانسان من الاصابه بالقلق والخوف وتقيه من الخرافات لقول الله تعالى :﴿ إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً * إِلَّا الْمُصَلِّينَ ﴾ حيث ان القرأن يدعم ويثبت عقيدة الانسان ويبعده عن الدخول فة مسائل اخرى تضره وتضر عقيدته مثل السحر والخرافات والدجل وامور الشعوذه والدليل القوى فى القرأن الكريم لقوله تعالى : ﴿ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ ﴾. والقرأن الكريم يبعد الانسان عن الاحباط واليأس ويجعل الانسان ملئ بالتفائل والسرور.

شاركها مع اصدقائك