فوائد صلاة الفجر

صلاة الفجر هي اول الصلوات الخمسة و هي تتكون من ركعتين و وقتها هو من بداية الفجر الى الشروق و هي صلاة جهرية و هي لها اسم اخر هو صلاة الصبح. وتسمى أيضا سنة الفجر أو سنة الصبح أو ركعتى الفجر وهي سنة مؤكدة , حيث واظب عليها الرسول(ص) بل و حث عليها ايضا و على اهميتها و على ثوابها العظيم.

قال الرسول (ص) : من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل , و من صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله. فهنا يحثنا الرسول (ص) على ان صلاة الفجر لها ثواب عظيم و كبير عند الله على قول الرسول (ص) : من صلى الصبح فهو في ذمة الله.

نعم انها ذمة الله و في حفظ الله لمن صلى الفجر وليست ذمة ملك من ملوك الدنيا انها ذمة ملك الملوك و رب الارباب و خالق الارض و السماوات و من فيها و من وصف نفسه فقال : والأرض قبضته يوم القيامة و السماوات مطويات بيمينه سبحانه و تعالى عما يشركون) .. سورة الزمر

وأن المسلم اذا استيقظ من نومه فذكر الله و توضأ و صلى أصبح نشيطا طيب النفس و الا اصبح خبيث النفس كسلان اذا لم يفعل ذلك. فلصلاة الفجر ثواب عظيم عند الله و ايضا صلاة الفجر تمنع الكسل و ذلك لاثباتات علمية كبيرة ان الاستيقاظ في وقت الفجر ذلك يعمل على الاستيقاظ للجسم و التنشيط للذاكرة و منع الكسل و النشاط لأجهزة الجسم وتنشيط الدورة الدموية و تنشيط العقل. وأيضا أدائها في وقتها مع الجماعة سبب من اسباب دخول الجنة و النجاة من النار مع أداء صلاة العصر , في قول الرسول (ص) : من صلى البردين دخل الجنة . و المقصد للبردين هما صلاة الفجر و صلاة العصر.

وفضل صلاة الفجر كبير حيث ان النوم مبكرا فقد كان النبي (ص) يكره النوم قبل صلاة العشاء و الحديث بعدها الا في مصلحه و خير. و ايضا لها فضل على المسلم انه يستعين بمن حوله من اهله ووالديه و أقرابه و جيرانه فيوصيهم بأيقاظه و هو ايضا يستيقظون , فالثواب هنا يكون كبير.

تعمل صلاة الفجر أيضا على عمارة القلب بالايمان والعمل الصالح والبعد عن المعاصي , وأيضا صلاة الفجر تساعد المسلم على أن يحرص على أن ينفي عن نفسه صفة من صفات المنافقين في قول الروسل (ص) : ان أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء و صلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا )

وقال أيضا الرسول (ص) : ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها . كما قال ايضا (ص): لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها. و في رواية انه رأى ابن عباس ابنه نائما في الصباح فقال له قم اتنام في الساعة التي تقسم فيها الارزاق.

فهنا تذكر فضل و فوائد صلاة الفجر اولهما ان تنام مبكرا و ان تترك السمر و السهر و هذا لأن النبي (ص) اخبرنا ان الجسم له الحق علينا فان اطالة السهر له تأثير على صحة الانسان فالنوم مبكرا خير و الكلام بعد صلاة العشاء نهى الرسول (ص) عنه , و ثانيهما الحرص على اداب النوم كالنوم على طهارة و اداء ركعتي الوضوء و المحافظة على أذكار النوم و الاضطجاع على الشق الأيمن ووضع الكف الأيمن تحت الوجه وقرائة المعوذتين في الكفين و مسح ما أستطاع من الجسد بهما و غير ذلك من الاداب و ادع الله ان يوفقك للقيام.

وثالهما الابتعاد عن المعاصي في النهار كي تستطيع أن تقوم للصلاة وذلك بصون الحواس عما هو حرام لها بالبعد عن النظر الحرام وكذلك اللسان والسمع وسائر الاعضاء فمن نام على معصية ارتكبها من غيبة مسلم أو خوض في باطل أو نظرة الى حرام أو خلف وعد أو اكل حرام عوقب بالحرمان من شهود الفجر لان من أساء في ليله عوقب في نهاره ومن أساء في نهاره عوقب في ليله اسأل الله أن يوفقنا لطاعته وأن يبعدنا عن معصتيه.

شاركها مع اصدقائك