فوائد الاستغفار

الإستغفار من النعم التى وهبها الله تعالى لعباده وهى فرصة عظيمة يستطيع العبد أن يمحو بها كل ما فعل من ذنوب ومعاصى. و فوائد الإستغفار عديدة جدا حيث جعلها الله سبحانه وتعالى سببا لتفريج الهموم ونزول السكينة والخروج من كل ضيق. و غير ذلك أن الرسول صلى الله علية وسلم كان يستغفر كل يوم ويتوب إلى الله مائة مرة والمميز فى الإستغفار أو الذكر عموما أن الإنسان عدا وقت وجودة فى الخلاء ممكن أن يستغفر فى أى وقت وفى أى مكان وبدون أى مجهود والإستغفار يحفظ العبد من النفاق. وقد جاءت اْيات كثيرة فى القراْن الكريم تخبرنا بالرحمة الذى هدانا إياها الله عز وجل وهى الإستغفار حيث يقول الله تعالى فى كتابه الكريم

{(فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا)} {نوح 10-12 }
{المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا} {الكهف 46} فنتيجة لذلك يمكن القول بأن الإستغفار طريق لتحقيق زينة الدنيا هذا طبعا إلى جانب السعى والجهد و ذيادة القوة والمتاع الحسن لقوله تعالى

{وياقوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويذيدكم قوة إلى قوتكم }{هود 11} ولم تقتصر فوائد الإستغفار على الدنيا فحسب لكن يجزى الله عبادة على كل ذكر فى الدنيا وفى الاْخرة فالإستغفار يعمل على زيادة الحسنات وتكفير السيئات بالإضافة انه يرفع الدرجات وأيضا سبب فى دخول الجنة لقوله {ويجعل لكم جنات} .

ومن عجائب الإستغفار أن هموم ومشكلات العباد مختلفة لكن جعل الله شىء واحد يكون سبب فى تفريج هذة الهموم وهو الإستغفار فلم يقول الله مثلا من أراد أن يتخلص من الهم كذا فليستغفر بالطريقة كذا ولكن ما يريد الله من العبد إلا الإستغفار بصدق ويقين بأنه سيحقق له مايريد. وهناك اّيات أخرى توضح فضائل الإستغفار فيقول الله تعالى

{واستغفروا الله إن الله غفور رحيم} {البقرة 199}

وفى قوله {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم} { اّل عمران 135} .وتوضح لنا الاّية الناس التى تتمتع بإيمان قوى ويقين أقوى هم الذين إذا تغلب الشيطان عليهم مرة وشعروا أنهم ظلموا انفسهم سرعان مايفرون إلى الله ويستغفرونه.

و صيغ الإستغفار كثيرة أبسطها على سبيل المثال {أستغفر الله }ومنها {أستغفر الله العظيم الذى لا إلله إلا هو الحيى القيوم وأتوب إليه}. ومنها دعاء سيد الإستغفار وهو { اللهم أنت ربى لا إلاه إلا أنت خلقتنى وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ماإستطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبى فأغفرلى فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت} ومنها {رب إغفرلى} وأيضا {رب إغفرلى وتب على إنك انت التواب الرحيم}. ومن أفضل الأوقات التى يستحب فيها الإستغفار الإستغفار بالاسحار لا سيما أنه مستحب طبعا فى جميع الأوقات ولكن وقت السحر بالأخص مستحب أكثر عند المولى عز وجل لأنه ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا ويقول هل من سائل فأعطيه. هل من مستغفر فأغفر له. من يدعونى فأستجب له ويكون ذلك فى الجزء الأخير من الليل ففى هذا الوقت أكثر الأوقات إجابة للدعاء فلذلك الإستغفار فى هذا الوقت فرصة فى كل ليلة للإستفادة بفوائده أكثر.

شاركها مع اصدقائك