علاج نزول الرحم

دائما يحتفظ المهبل و الرحم بمكانهما الثابت في الحوض و ذلك لعدة أسباب اولهما وجود أكثر من رباط يقوم بتوصيل الرحم والمهبل ” الجزء العلوي منه ” بجدار الحوض من الناحية الامامية والخلفية. كما ان الانسجة تكون دائما نشطة و حيوية التي تكون محيطة بالمهبل , أيضا نشاط غشاء العجان و حيويته الذي يقوم بأختراقه المهبل و أيضا الميل الذي يكون فيه المهبل يعمل على منع هبوط الرحم الى أسفل.

ولكن في بعض الاحيان قد تعاني بعض السيدات من هبوط الرحم و ترجع أسباب نزول الرحم عندما تكون الاربطة التي تقوم بربط عنق الرحم ضعيفة و يكون ذلك نتيجة لعيب خلقي  او بسبب أخر وهو ان يحدث ولادة خاطئة , و أيضا ان تكون ولادة بعد ولادة بدون فترة زمنية تسمح لرجوع و اعادة بناء الاربطة والعضلات الموجودة بالرحم قوتها.

وقد يكون هبوط الرحم بسبب محاولة الولادة قبل الاتساع المطلوب للرحم بالاضافة الي ان من اسباب نزول الرحم عندما يكون المولود كبير الحجم او عندما يحدث تمزق او قطع في العضلات الارضية او عندما يميل الرحم الى الخلف كل هذة الاسباب تؤدي الي نزول الرحم الي اسفل. هناك ايضا بعض العوامل التي تساعد على الهبوط للرحم منها الامساك و السعال و حمل اوزان ثقيلة او عندما يكون بالبطن اورام.

اما عن الهبوط المهبلي فهو ينتج عندما يحدث هبوط بالجدار المهبلي الى الامام , و ذلك يؤدي هبوط الجزء الموجود في الاعلى او العلوي من الجدار المهبلي المتواجد في الامام أو الامامي , مما يعمل على جذب الجدار المثانة مسببا هبوط في المثانة نفسها.

ومن المضاعفات التي قد تحدث للرحم , انه يحدث احتقان لجدار المهبل و عندما يحدث تطويل في عنق الرحم. مما ينتج أعراض هبوط الرحم و المهبل وهي تتمثل في الشعور بثقل أو ضغط في البطن من الاسفل , أيضا تورم في المهبل او تضخم عند الوقوف , و ذلك يختفي تماما عند النوم , و أيضا من هذه الاعراض سلس البول و الشعور بالرغبة في التبول نهارا و ليلا , أيضا الشعور بالرغبة الخاطئة في التبرز ووجود افرازات مهبلية ومعظم المصابات بهبوط الرحم يعانوا دائما من مشاكل الطمث والحيض فغالبا يكون متقارب و تزداد كميته و كما تعاني المصابة بالالم اثناء العملية الجنسية والجماع.

ومن طرق الوقاية من سقوط الرحم عدم الدفع اثناء الولادة قبل ان يكون الرحم متسعا و القيام بعملية توسيع العجان. كما يمكن علاج هبوط الرحم عن طريق القيام بادخال كريم الاستروجين في المهبل و ذلك ليساعد على استرجاع القوة و العمل على نشاط الاجهزة المهبلية.

وللنساء اللاتي لا يفضلن التدخل الجراحي في هذه العملية فيمكن لهؤلاء النساء ان يقوموا باستخدام اداة تسمى تحميلة و هذه التحميلة تعمل على وقاية الرحم من الهبوط و يكون داعم كافي للرحم حيث يعمل على المساعدة على منع الرحم من الميل.

خلاصة هذا الموضوع ان نزول الرحم و سقوط المهبل شيئ عادي يحدث لكثير من النساء الحوامل و يقال ان العملية الجراحية و الجراحة لها نتيجة جيدة و لكن يجب ان يكون مستشار طبيب مختص وهو من يقرر اذا لزم الامر بعملية ام لا.  و سقوط و نزول المهبل يؤثر بالسلب على العلاقة الجنسية , و الجراحة تكون في الغالب هي الحل الامثل ,و يكون الحمل بعد الانتهاء من عمليات الرفع , و العمليات التجميلية للمهبل يمكن حدوثه و بشكل طبيعي.

شاركها مع اصدقائك