علاج مسمار القدم

يعتبر مسمار القدم من الامراض الجلديه المزعجه التى يبحث عن علاجها الكثيرون , ويعرف مسمار القدم بأنه مرض جلدى ينشأ فى القدم نتيجة الاحذية الضيقه والغير مريحه وينشأ مسمار القدم على هيئة نتوء من انسجة اللحم او من خلاياه فهو عباره عن تجمع عدد هائل من الانسجه والخلايا الميته. ويتميز مسمار القدم بأن له جذور كثيفه وعميقه جدا فى طبقات الجلد وينتج عنه وجع شديد يحدث للمصاب عند ملامسته او المشى عليه.

علاج مسمار القدم بالاعشاب

يعتبر البصل من اكثر الوسائل الناجحه التى تعمل على مساعدة الجلد فى القضاء على الخلايا الميته به والنتوئات التى تسبب الما شديدا فى القدم حيث تقطع حبات البصل الى شرائح صغيرة وتشوى على النار ثم توضع على مكان الاصابة وتربط بقماش ناعم طوال فترة الليل وتغسل فى اليوم التالى وتكرر هذه العمليه فى كل ليه فهذا سيكون علاج قوى جدا وفعال للقضاء على مسمار القدم.

كما يعتبر زيت الخروع من النباتات التى تساعد على علاج مسمار اللحم في القدم وذلك بأن يقوم الشخض المصاب بهرس بعض من ضروس الثوم ومزجهم مع قليل من زيت الخروع على ان يصنع منه لبخة حيث توضع هذه اللبخه على موضع مسمار القدم وتلف القدم جيدا بقماش ويستحب ان يكون من الكتان على ان لا تفك قطعة القماش تلك الا بعد اربعة ايام وسوف يزال معاها مسمار القدم بكل سهوله ان شاء الله.

كما يعتبر صمغ النحل من الادوات التى يعتمد عليها الكثيرون فى الطب الشعبى اذ ان هناك بعض التجارب التى ابدت نجاحها بقوة حول انتزاع مسمار القدم بهذه الطريقه وذلك عن طريق تسخين كميه من صمغ النحل على ان يصنع على شكل اقراص حيث يوضع على مكان مسمار القدم ويربط بقطعة قماش ناعمه وبعد مرور خمسة ايام يستطيع الشخص المصاب بأنتزاعها وسوف يرى ان المسمار يسقط من مكانه تلقائيا.

علاج مسمار القدم العظمي

يحدث مسمار القدم العظمى عندما يحدث زيادة فى الضغط على النسيج اللين المغطى للعقب وذلك لاسباب كثيره منها زيادة فى الوزن او عند حدوث التهاب فى اللفائف الاخمصية وعندها تتكون نتوءات عظميه كما تزيد نسبة التعرض لتكوين مثل هذه النتوءات عند ممارسة رياضة الجرى والهروله بالمقارنه لمن يمارس رياضة المشى العادى كما تزداد خطورة الاصابه بمسمار القدم لمن يقف وقت طويلا على قدميه وتزداد حدة المشكله عندما يستخدم الشخص المصاب حذاء غير مناسب لقدميه.

وللوقايه من مرض مسمار القدم العظمى ينصح كثيرا من الاطباء على تخفيف الوزن وان يرتدى الشخص حذاء مناسب لقدميه وعلى الشخص ايضا ان يقلل من بعض الانشطه الرياضيه التى تعمل على زيادة امكانية حصول الشخص على مسمار عظمى وبالنسبة للسيدات ينصح الكثير من الاطباء على عدم ارتداء احذية ذو كعب عالى وان تتجنب المراه المشى لمسافات طويله.

وعن طريقة العلاج فهناك كثير من العلاجات التى تعمل على تخفيف حدة المرض ومنها وضع واقيات للكعب داخل الحذاء الامر الذى يعمل على تقليل الضغط على اسفل الكعب وتكون تلك الواقيات على هيئة حدوة حصان او ان تكون دوائر مفرغه من الوسط ولعل ان الهدف منها هو اخذ الجسم بعيدا عن منطقة مسمار العظام ومنطقة الالم وتعتبر تلك الادوات متوفره فى الاسواق كما ان هناك مقاسات مختلفه ومتنوعه كما يمكن ايضا استخدام كمادات مياه بارده او ثلج وذلك لتخفيف الالم موضعيا وذلك لمدة نصف ساعه تقريبا مرتين او ثلاث مرات يوميا.

شاركها مع اصدقائك