علاج ضعف السمع

ما هو علاج ضعف السمع

الأذن من اهم اعضاء الجسم البشرى وحاسة السمع لا غنى عنها فى تواصل الإنسان مع الاخرين وقد يصاب الإنسان بضعف السمع او فقدانه ويرجع لأسباب كثيره قد يكون السبب وراثى حيث ان اكثر حالات إصابة الاطفال بضعف السمع عندما يكون الوالدان مصابان بالصم.

ومن الممكن ان تكون الولاده المتعسر سبب فى اصابة الطفل قبل ولادته بفقدان السمع ويرجع السبب فى ذلك إلى عدم وصول اكسجين كافى للطفل اثناء الوضع , كما ان هناك بعض الادويه والمضادات الحيويه التى تتناولها الحامل اثناء الولاده قد تؤدى إلى فقدان السمع مثل الجنتاميسين فان عند تناوله بطرقه خاطئه يؤثر على الطفل بالسلب ويلحق الضرر باعصابه السمعيه كما ان هناك بعض الامراض التى تصيب المرأه الحامل يتأثر بها الطفل مثل الزهرى والحميراء وامراض معديه أخرى منها الحصبه والتهاب السحايا.

وليس من الضرورى ان تظهر الاصابه للطفل فى سنه المبكر او فى مرحلة الولاده قد يصاب فى سن متقدم فالامر لا يقتصر على الاطفال لأن هناك ادويه لعلاج امراض أخرى قد تؤثر على قوى السمع منها الادويه المعالجه للملاريا التى تضر بالأذن وايضا إصابة الأذن أو الرأس بأى كدمات او الاصابات الناتجه من الحوادث قد تتسبب فى فقدان السمع او ضعفه.

وهناك عوامل أخرى تؤثر على السمع منها التجمعات الشمعيه الموجوده بالاذن فإن من الممكن ان تسبب فى ضعف السمع بسبب زيادة الإفرازات وبالتالى زيادة كميتها الذى يؤدى إلى سد القناه بالأذن كما ان التعرض للاصوات العاليه الصاخبه قد يؤذى الأذن ويعرضها للاصابه بضعف السمع او فقدان السمع مثل الآلات التى تستخدم فى بعض الاعمال او الاصوات التى تنتج من المتفجرات والأسلحه او الموسيقى الصاخبه العاليه كل ذلك يضر بالأذن الباطنه ويتسبب فى إضعاف السمع وخصوصا عند التقدم فى السن يزداد الأمر سوء عند التعرض للصخب بشكل دائم.

وهناك انواع للضعف السمعى وهناك فرق بين ضعف السمع وفقدانه تماما ولضعف السمع انواع منها ضعف السمع التوصيلى فى هذه الحاله تكون الأذن الوسطى او الخارجيه بها مشكله تكون حلها عن طريق الجراحه , اما النوع الاخر ضعف السمع الحسى العصبى وفى هذه الحاله تكون المشكله فى العصب نفسه والأذن الباطنه وقد يحتاج المصاب للعلاج إلى وسائل سمعيه صناعيه لان الاصابه فى العصب السمعى قد تطول وتصبح مستديمه ليس لها علاج نهائى والسبب فى ذلك تعرض الأذن إلى الصخب أوالاصابه بالامراض المعديه مثل النكاف والحصبه أو التهاب السحايا.

للوصول إلى علاج فعال لمشكلة ضعف السمع يتطلب الامر إلى تشخيص الحاله جيدا لأن العلاج يتوقف على سبب الإصابه ومن ثم تحديد نوع الضعف الذى اصاب الأذن اذا كانت المشكله فى العصب او فى الاذن الخارجيه فهناك مضادات حيويه تعالج من ضعف السمع ولكن لا تصلح لكل الحالات فهناك حالات سدد فى المجرى السمعى يتطلب ذلك إلى إستخدام منظار او مجهر خاص لتلك الحالات وقد تصاب الأذن بثقب فى الطبل ويلزم فى هذه الحاله اجراء عمليه جراحيه , وهناك وسائل اخرى للعلاج بالاستعانه بالمقويات السمعيه التى تقوى السمع وتضع حد للصخب الذى يؤذى الأذن الناتج من الضجيج وقد توصل العلم والتكنولوجيا إلى وسائل مستخدمه تضع داخل الاذن ولا ترى.

علاج ضعف السمع العصبي

عند اصابه العصب السمعى يظهر ذلك على الأذنين ويشعر المصاب أنه يجد صعوبه فى استيعاب الاصوات التى يسمعها وعند اصابة اذن واحده يصعب عليه تمييز الاصوات ويجد ضوضاء عاليه عند سماع صوت عالى والعلاج يختلف من حاله لأخرى ففى حالة اصابة الاذنين يكون اكثر طرق العلاج هى استخدام الوسائل السمعيه الصناعيه التى اثبتت جداره فى علاج ضعف عصب السمع ولكن هناك حالات يصل فيها الامر إلى ان هذه الوسائل لم تكن كافيه لأن العصب يتسبب فى عدم وضوح الاصوات العاليه حتى مع استخدام اجود انواع السماعات الطبيه قد يلجأ البعض فى هذه الحاله إلى زراعة القوقعه الصناعيه وهى عباره عن جهاز يتم زراعته بإجراء عمليه جراحيه حيث تعمل هذه القوقعه على تحويل الاصوات إلى نبضات كهربائيه تحسن من قدرة السمع افضل من استخدام السماعات الطبيه.

وهناك وسائل بديله لعلاج ضعف السمع منها علاج ضعف السمع بالقرأن باستخدام زيت الزيتون واضافة الثوم اليه وقراءة بعض الآيات القرأنيه عليه ثم استخدامه بعد ذلك بالتقطير فى الاذن سيشفى بإذن الله تعالى , ويوجد ايضا علاج ضعف السمع بالاعشاب حيث اثبتت التجارب فاعلية بعض الاعشاب فى الشفاء ومن اهم هذه الاعشاب الثوم وحشيشة القنفد الارجوانيه والبصل كما ان خليط العنزروت والعسل والفلفل الابيض له فاعليه فى علاج ضعف السمع وايضا زيت السمسم.

شاركها مع اصدقائك