علاج ضعف السمع العصبي

حاسة السمع من احد اهم الحواس التي انعم الله علينا بها, ولكنها قد تتعرض لبعض المشاكل نتيحة وجود خلل في قوقعة الاذن او في الخلايا العصبية بالاذن وربما تحدث بعض المشاكل في الشعيرات الدقيقة بالاذن التي تقوم بارسال الاشارات الكهربائية الي المخ مما يسبب ضعف السمع وسماع تشويش.

وكان قديماً يطلق على ضعف السمع العصبي اسم الصمم العصبى حيث ان المشكله الرئيسيه فى الاصابه بهذا النوع من ضعف السمع تكمن فى الاذن الداخليه وليس بالعصب السمعى ولكن بسبب ارتباطهم ببعض فانه يطلق عليه ضعف السمع العصبي.

وقد تختلف اسباب الاصابه بضعف السمع العصبي من شخص لاخر ولكن قام المتخصصين بتقسيم اسباب الاصابه الى اسباب خلقيه واسباب مكتسبه , حيث ان هناك حالات اصابه ناتجه عن وجود مشكله خلقيه منذ الولاده ويرجع السبب فى اغلبية الحالات الى عوامل وراثيه أو حدوث نمو غير طبيعى اثناء الحمل فى احدى مراحل التطور والنمو , وكان قديماً يصاب البعض بضعف السمع العصبي بسبب الاصابه بالحصبه الالمانيه وهذا قبل تطوير المصل الخاص بذلك المرض.

اما بالنسبه لاسباب ضعف السمع العصبي المكتسب فانه قد يكون بسبب عوامل التقدم فى السن والتعرض للاصوات العاليه والضوضاء , كما ان الاصابه بمرض التهاب السحايا يؤدى الى الاصابه بضعف السمع العصبي. و هناك ايضا بعض الاطفال حديثي الولادة يعانون من مشكلة ضعف السمع المكتسب بسبب العوامل السابقة.

وفى بعض الحالات قد يحدث ضعف السمع العصبي بسبب تناول احد الادوية لعلاج امراض اخرى قد تؤثر على وظائف الاذن , وقد تؤدي ايضا الاصابه بالورم فى العصب السمعى الي مشاكل في السمع.

وعند الاصابه بضعف السمع العصبي يعانى المريض من ذلك فى كلتا الاذنين ويجد صعوبه فى فهم الاصوات حتى لو كانت هذه الاصوات عاليه , اما اذا كانت الاصابه فى اذن واحده قد يستطيع سماع الاصوات ولكن يشعر بخلفيه بها ضوضاء.

ويشير الاطباء الى ان علاج ضعف السمع العصبي يختلف من شخص لاخر باختلاف درجة الاصابه وما اذا كانت الاصابه فى الاذنين أو فى أذن واحده فقط , ففى حالة الاصابه فى كلتا الاذنين فان من الممكن الاستعانه باحد الاجهزه التى تعمل على تدعيم حاسة السمع وهذه تفيد فى حالات الاصابه البسيطه.

أما اذا كانت الاصابه شديده فان السماعات الطبيه قد لا تجدى نفعا فانها تعمل على رفع الاصوات لزيادة القدره على السماع ولكن قد لا يفيد ذلك فى حالة الاصابه الشديده ومن الممكن القيام بزرع القوقعه الصناعيه وهى جهاز يتم وضعه عبر القيام بعمليه جراحيه لتوصيل الاشارات الى العصب السمعى.

وتعتبر القوقعه احد افضل وسائل العلاج حيث انها تعمل على تحويل المؤثرات الصوتيه الى نبضات كهربائيه أفضل من السماعات التى تعتمد على تضخيم الصوات فقط.

كما يمكن علاج ضعف السمع بالاستعانة بالاعشاب الطبيعية, حيث ينصح البعض بتنقيط عصير البصل في الاذن بوضع ثلاث نقط منه في كل اذن مرتين في اليوم, وذلك لان ماء البصل يساعد في اذابة شمع الاذن.

كما ان زيت اللوز المر مفيد جدا في حالة ضعف السمع وهو ايضا يساعد علي اذابة صمغ الاذن وتنظيفها وينصح باضافة ثلاث نقط منه في كل اذن يوميا وحتي يتم الشفاء.

البعض الاخر ينصح بتنقيط عصير الفجل في الاذن مرتين في اليوم مرة صباحا واخري مساءا. او يمكنك نقع راس من الثوم في كوب من زيت الزيتون لمدة اسبوع في الثلاجة بعد ذلك يمكن استخدامة بوضع نقطتين من زيت الزيتون في كل اذن, ولا ينصح باستخدام هذه الطريقة لمن يعانون من ثقب طبلة الاذن.

شاركها مع اصدقائك