علاج سرطان الثدي

لا شك ان اورام أصبحت من اكثر الأورام التي تصيب السيدات في الوقت الحالي, حتي وان كانت 90% من هذه ا لاورام هي اورام حميدة الا ان سرطان الثدي اصبح من الامراض التي تهدد نسبة كبيرة من السيدات وتسبب الذعر والمخاوف لدي الكثير منهم. لذلك تتسائل كثير من السيدات عن كيفية معرفة اعراض سرطان الثدي المبكرة. لذلك حرصا علي ان نذكر في هذه المقالة مجموعة من ابرز اعراض وعلامات سرطان الثدي لكي تكون لكي دليل ومرجع لمعرفة ما اذا كنتي تشكي في اصابتك بهذا المرض لا قدر الله.

اعراض سرطان الثدي

قبل ان نبدأ بسرد علامات سرطان الثدي يجب احاطتك بالعلم انه قد تكون بعض من هذه الاعراض لها علاقة بالاضطربات والتغيرات الهرمونية التي تمر به أي سيدة في مختلف العمر وليس شرط ان يكون دليل علي وجود أي اورام سرطانية ولكن علي العموم يمكن الاخذ بها واستشارة الطبيب فيما يخص بعض هذه الاعراض لمعرفة ما اذا كانت تدل علي ورم سرطاني ام لا وابرز هذه الاعراض ما يلي :

في اغلب الحالات يبدأ ظهور سرطان الثدي في خلايا قناوت الحليب في الثدي بمعني اصح في الغدد التي تنتج الحليب لذلك قد يكون وجود تورم في منقطة الثدي او الابط احد الإشارات والعلامات التي تدل علي سرطان الثدي, كذلك يمكن ملاحظة وجود نسيج صلب بعض الشيء في منطقة الثدي مختلف عن باقي الانسجة حولة, مع العلم ان هذا النسيج في بعض الحالات يكون بسبب اقتراب موعد الدورة الشهرية ويختفي بعد انتهاء الحيض.

كذلك يمكن ملاحظة ظهور بقعه حول منطقة الحلمة او اسوداد يحيط بها فذلك يعتبر من احد اعراض سرطان الثدي, كما ان المصابة بسرطان الثدي غالبا ما تشعر بحكة في منطقة الثدي وما حول الحلمة, كذلك قد يحدث تورم مفاجيء في حجم الثديين او احداهما فقط او صغر حجمهم بشكل ملفت لذلك علي كل سيدة ان تفحص حجم ثديها من وقت للاخر لأهمية الامر.

أيضا من اعراض سرطان الثدي انه يسبب انكماش في حلمة الثدي او بروزها الي الخارج بشكل ملفت ويصاحب ذلك نزول بعض الافرازات المخلوطة بالدم, كما قد يصاحب هذا الورم الشعور بالام في الثدي فكما اثبتت الدراسات ان 5% من السيدات المصابة بسرطان الثدي كانوا يشكون من اورام في الثدي مصاحبه بالام. كما يمكن تشخيص سرطان الثدي من خلال فحص انسجة وجلد الثدي فالسرطان يسبب انكماش وتجعد جلد الثدي ويكون اشبه بسطح قشر البرتقالة.

أسباب سرطان الثدي

لا تزال أسباب هذا النوع من السرطان غير معروفة الا انه يوجد الكثير من العوامل التي يعتقد انها تسهم في نسبة الإصابة بهذا النوع من السرطان ومنها العامل الوراثي فاذا كان احد افراد الاسرة قد أصيب بهذا المرض من قبل فان احتمالية الإصابة بالمرض موجودة بسنبة 15%, كذلك العمر عامل مساعد في الإصابة بهذا النوع من السرطان فمعظم الحالات المصابة بسرطان الثدي فوق سن الأربعين ولكن اذا كنتي من المدخنين او تعاني من السمنة المفرطة فاحتمالية الإصابة بسرطان الثدي كبيرة بغض النظر عن العمر.

هناك عوامل اخري مثل الإصابة بفيروس او التعرض للاشعاع وكذلك التغيرات الهرمونية و تناول بعض الأنواع من الادوية كل ذلك يؤثر في نسبة الإصابة بالمرض. كما ان عامل السن له دور فمعظم حالات سرطان الثدي تكون فوق سن 40 ولكن اذا كنتي تدخني او تعاني من السمنة فاحتمالية الاصابة بسرطان الثدي تكون اكبر بغض النظر عن العمر. اما عن السيدات الأكثر عرضة لهذا النوع من السرطان فهم السيدات اللاتي حملن بعد سن الثلاثين, وكذلك التي بدأت عندهم الدورة الشهرية قبل سن الثانية عشرة بالإضافة الي ان استمرار الدورة الشهرية بعد سن الخمسين يكون عامل مساعد في الإصابة بسرطان الثدي.

علاج سرطان الثدي

يعتمد علاج سرطان الثدي علي عاملين اساسين وهما مرحلة المرض و نوع الخلايا السرطانية فاغلب حالات اورام الثدي الحميدة تعالج بالاستئصال الجراحي للسرطان وبعد ذلك يتابع الطبيب المختص الحالة, اما عن الأورام السرطانية الخبيثة فطرق علاجها تختلف وتعتمد علي حجم الورم وموضعه في الثدي بالإضافة الي المرحلة التي وصل اليها السرطان. ولذلك يتم عمل اشعة سينية للصدر و اشعة صوتية للكبد وعمل فحص للدم.

والجدير بالذكر ان هناك عدة طرق علاجية يمكن اختيار الأنسب للحالة ومن هذه العلاجات المتاحة هي العلاج بالاشعاع او العلاج الكيميائي و أيضا العلاج الهرموني و العلاج الموجي وكذلك العلاج البيولوجي و العلاج البديل و اخر علاج هو العلاج النفسي. ويمكن تقسيم سرطان الثدي الي أربعة مراحل ولكل مرحلة منهم طريقة العلاج المناسبة ليها وهذة المراحل هي المرحلة صفر و المرحلة الاولي والثانية و المرحلة الثالثة و المرحلة الرابعة. وسنتكلم بالتفصيل عن كل مرحلة منهم وما هو العلاج الأنسب لها.

وكما ذكرنا من قبل ان هناك نوعان من اورام الثدي وهي اورام حميدة واورام خبيثة وأيضا لكل منها طرق علاجها, فعلي سبيل المثل في المرحلة صفر اذا كان الورم السرطاني موضعي بداخل الانابيب اللبنية فيكون العلاج في تلك المرحلة يعتمد أولا علي حجم الورم و كيفية انتشارة داخل انسجة الثدي, فيمكن علاجة باستئصال موضعي للورم فقط اما في بعض الحالات قد تحتاج الي استئصال كامل للثدي.

اما اذا كان الورم السرطاني موضعي بالفصوص أي في النتوءات اللبنية فيكون من الصعب في هذه الحالة اقناع المريضة بأكثر من طرق للعلاج لهذة المرحلة حيث قد يتطور والضع الي ورم في كلا الثديين لذلك يبدأ العلاج أولا بمتابعة بالأشعة للثدي او يمكن إعطاء دواء التاموكسوفين. ولكن اذا كانت المريضة شجاعة فيفضل استئصال كامل الثديين ولكن قد يكون هذا العلاج مبالغ فيه لانه قد يتحول الورم الي سرطان او قد يستقر بدون ان يتحول الي ورم سرطاني مدي الحياة, لذلك يفضل بعض الأطباء المتابعة الدورية أولا.

اما في المرحلة الاولي والثانية فتكون الأورام تقل عن خمسة سنتيمتر مع وجود غدد ليمفاوية تحت الابط ولذلك يمكن العلاج بأكثر من طريقة وهما ان يقوم الطبيب بالزالة الورم ويبقي الثدي علي حالته مع إزالة اول غدة ليمفاوية توجد في الابط مصابة بالسرطان وبعد ذلك يتم اتباع العلاج الاشعاعي. والطريقة الثانية هي اجراء علاج كيميائي مكمل وذلك في حالة ان وجد خلايا سرطانية في الغدد الليمفاوية او في حالة ما اذا كانت المصابة قبل سن اليأس. كما يمكن العلاج بالهرمونات في هذه الحالة خصوصا اذا ما كانت نتيجة اختبار الخلايا السرطانية للمتسقبلات الهرمونية موجبة.

اما في حالة ان حجم الثدي كان صغير و الورم كبير وكذلك اذا كان الورم في مرحلة متقدمة فهنا يفضل استئصال الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الابط و اذا كانت هذه الغدد بها خلايا سرطانية فيمكن إعطاء المريضة علاج كيماوي وهرموني و ربما اشعاعي مكمل أيضا.
ناتي الان الي علاج سرطان الثدي في المرحلة الثالثة حيث اذا كان الورم اكبر من خمسة سنتيمتر مع وجود غدد تحت الابط فهنا يكون العلاج كيميائي أولا قبل ان يتم التدخل الجراحي حتي يتم تصغير الورم, ويمكن في هذه الحالة استئصال الورم والغدد فقط وإبقاء الثدي علي حالتة وبعد ذلك يتم إعطاء علاج كيميائي و اشعاعي وهرموني. اما في المرحلة الرابعة والأخيرة فاذا كان الورم منتشر الي خارج الثدي فسيكون العلاج هرموني في حالة مكون مستقبلات الهرمومات بالورم موجبة, او اذا كانت سالبة فيكون العلاج الكيميائي هو الأنسب, ولا يتم اتباع الطريقة الجراحية و استئصال الثدي الا في حالة وجود ورم مرتجع بعد العلاج الهرموني.

علاج سرطان الثدي بالاعشاب

يفضل الكثير من الأشخاص الاعتماد علي الأعشاب الطبيعية في علاج كافة الامراض, والحقيقة ان الأعشاب اثبتت كفائتها في علاج كثير من المشاكل الصحية ومنها سرطان الثدي. وامثلة هذه الأعشاب هي نبتة الجينسينج حيث انه يعمل علي تقوية مناعة الجسم في مواجهة الخلايا السرطانية بشكل عام.

اما عن علاج سرطان الثدي بالعسل فيمكننا عمل خليط من زيت الزيتون ونضيف اليه ماء زمزم و ملعقة من العسل و العكبر بمقدار 100 جرام و نضيف اليهم 50 جرام من حبة البركة (الحبة السوداء) ويمزج الخليط ويقرء عليه الرقية الشرعية ويتم تناوله يوميا. او الاكتفاء بدهن الثدي المصاب بالسرطان بزيت الزيتون.

هناك وصفة اخري باستخدام حبه البركة و الثوم و الطريقة هي ان نقوم بإضافة 100 جرام من حبة البركة المطحونة الي كمية صغيرة من مطحون الثوم ونضيف اليهم 50 جرام من لحاء الصنوبر و 25 جرام من الزنجبيل ويقلب الخليط جيدا حتي يمتزج بعد ذلك يضاب اليه كمية مناسبة من الماء ويحلي بالعسل ويشرب منه.

شاركها مع اصدقائك