علاج حساسية الربيع

ان المعروف ان فصل الربيع من افضل فصول السنة من ناحية الجو و لكن عند بعض الناس يكون الربيع من اسوأ فصول السنة وذلك لاصابتهم بحساسية الربيع والتي تكون اعراضها رشح و عطس و ارهاق و ارتفاع في درجة الحرارة بالاضافة للشعور بالصداع و التهاب الحلق , كما ان حساسية الربيع ممكن ان تؤدي الى الاصابة بالتهاب الاذن الوسطى , وتوقف حاسة الشم و عدم التمييز بين الروائح واحمرار العين.

ولمعرفة سبب الحساسية فينصح الكثير من الاطباء بعمل فحوصات دورية و خاصة فحوصات الدم وقد ترجع اسباب حساسية الرببيع الي عوامل وراثية نتيجة اصابة احد الاباء بالمرض. اما عن علاج الحساسية فيكون عن طريق التعرف على المواد التي تسبب الحساسية فقد تفشل كل اساليب العلاج اذا ما تم معرفة الاضرار التي سببت الحساسية.

و تنقسم طرق العلاج حسب العضو المصاب بالحساسية , اما تكون حساسية الانف , او حساسية العيون , او حساسية الجهاز التنفسي او حساسية الجلد. و يكون العلاج للمصابين على حسب معرفة المواد التي تسبب هذه الحساسية , فكثير من طرق العلاج تفشل اذا ما تم معرفة السبب الرئيسي من الحساسية.

أولا يتم علاج مسببات الحساسية و هناك العديد من الادوية التي تساعد في ذلك و تكون على حسب نوع الحساسية التي تصيب الانسان و تكون تحت اشراف طبيب مختص. ويكون تناول الادوية عن طريق الفم او عن طريق حقن حيث تعمل على ايقاف الافرازات التي تساعد في ظهور الحساسية.

و لكل حساسية لها نوع معين من الادوية يجب تناوله لايقاف الافرازات كتناول الهيستامين حيث يعمل على ايقاف الاصابة بحساسية الانف و يقلل اضرارها و اعراضها. ومن نتائج حساسية الربيع انها تعمل على اصابة الانف ببعض الحميات مما تجعل الشخص يواجه صعوبة في التنفس. كما ان حساسية الربيع تعمل على اصابة بعض الناس بالربو مما يعيق ايضا عليهم التنفس.

شاركها مع اصدقائك