علاج ثقل اللسان

تحدث اعراض ثقل اللسان عندما يشعر الانسان بثقل فى الشفاه او فى اللسان عند التحدث او ان يكون الانسان غير قادر على حركة اللسان بدقه مثل ما كان يتحدث من قبل فإذا ما شعر الانسان بشئ من هذا كان على الضرورى معالجة بعض الحالات الاساسيه.

كما يجب معالجة على الفور بعض ردود الافعال التى قد تنشأ فى مثل هذه الظروف وعلى المريض ان يتحلى بالصبر وعلى المتلقى ان يحافظ على الناحية النفسيه للشخص المصاب لان الجزء النفسى من اهم اجزاء العلاج فمن المهم ان يبنى طريقة العلاج بطريق اساسى وذلك تحت عدة عوامل ومن اهمها العائلة حيث ان العائله تلعب دور هام جدا فى علاج ثقل اللسان المفاجيء وفى البرنامج العلاجى للمريض.

كما ان الجزء الاهم فى طريقة العلاج هذه هو تعبير الشخص المستمع عندما يتحدث الشخص المريض فكلما كان طريقة تعبير الشخص المستمع طبيعيه كان الشخص المصاب احسن ونتيجة تحسنه تكون افضل. فعندما يفقد الانسان جزء من طريقة تعبيره فهو بذلك لا يكون قد توقف عن الاتصال وهذا ما ينبغى على افراد العائله وكل من حوله ان يعملو بأن يصل ذلك الى المريض فهذا هو الطريق الصحيح ناحية العلاج النفسى الهام جدا لعلاج ثقل اللسان.

علاج ثقل اللسان عند الاطفال

ثقل اللسان عند الاطفال او اللجلجه تختلف طرق العلاج بها على حسب التأثير النفسى للطفل وتختلف نظريات العلاج على حسب سبب حدوث المرض ويعتبر العلاج النفسى من اهم سبل العلاج وتعتبر اللجلجه مرض شائع عند الاطفال ويصاب به الكبار ايضا.

وتعتبر الاطفال اكثر عرضه للمرض وتعد الاسباب التى تؤدى الى المرض متشابكه جدا كما ان المرض يؤثر على المريض كليا كما ان النظريات التى اعدت حول علاج ثقل اللسان عند الاطفال كثيره جدا فقد فسرت احدى النظريات ان اللجلجه الحادثه للطفل ناتجه عن اضطراب كلامى يحدث للطفل نتيجة تعرضه لموقف قد اثر عليه بالسلب وقد احتفظ المخ به كما يرجع اخرون الى ان الاضطراب الكلامى الحادث للطفل ممكن ان يكون وراثيا بأن يأخذ فتره من عمره وبطرق العلاج البسيطه من الممكن ان يرجع الطفل عادى ومن الممكن ان يبقى على حاله.

وقد فسر عالم امريكى اللجلجه عند الاطفال بأنها تحدث عندما يجبر الطفل الاعسر الكتابه باليمنى لان العالم برأيه ان المخ ينقسم الى نصفين كرويين وان العلاقه عكسية بين نصف الكرة المخيه وبين اليد المستخدمه للكتابة والتحول الذى نتج من تحويل الطفل من الكتابه باليسرى الى اليمنى هو ما عمل على تداخل نصفى كرة المخ والذى حدث اضطراب ناتج عنه ثقل فى اللسان عند الطفل.

اما عن طرق علاج ثقل اللسان عند الطفل فهو نفس طريقة علاج ثقل اللسان عند الكبار فهناك نظريات ومذاهب كثيره فهناك ما يتبع احدى الخطوات المنزليه المدربه لكى ينجح فى اخضاع الطفل فى تصحيح الخلل المتواجد فى مخه والذى سبب له حدوث لجلجه ولعل ان من اهم هذه الطرق وانجحها فى اتخاذ ثلاث طرق فقط لتحديد مصير الطفل ومعالجته وهى :

طريقة العلاج النفسى المختصر : وذلك عن طريق اللعب مع الطفل او التحدث معه مع عدم الشعور له بأى اختلاف ناتج حيث ان للعب هدف مهم جدا وهو معرفة الرغبات المكبوته عند الطفل والاضطرابات المتفرعه التى قد تحدث عند لعب الطفل ايضا يمكن عن طريق العلاج النفسى المتخصر ان يستطيع المعالج معرفة احواله النفسيه عن طريق تحليله للصور حيث ان الطفل يعبر عن انطباعه للصوره بطريقته الخاصه ومنها يستطيع المعالج معرفة ما اراده كما يمكن للمعالج ان يفعل للطفل اختبارت شخصيه تحدد مستواه الفكرى والعقلى.

طريقة العلاج الكلامى : ولعل ما تهدف اليه هذه الطريقه هو تخلص الطفل من اضطرابات اللجلجه التى تؤثر عليه فى افعاله والتى تعمل على عرقلة علاجه النفسى كما ان فى الاسترخاء الكلامى تمرين على الاصوات المتحركه او الساكنه كما هو مفيد جدا للطفل فى تكوين جمل وذلك عندما ينطق الطفل بأرتياحيه دون ازعاج كما يستطيع المعالج ان يشارك الطفل فى النطق ببعض الجمل معه ومع باقى اسرته وذلك عن طريق النطق الجماعى او استخدام قصه مكونه من اكثر من شخصيه يكون الطفل المصاب جزء منها.

طريقة العلاج الظلى : ويكون العلاج هنا عن طريق وقوف الطفل امام مرآه وممارسة الكلام الذى يشعر انه مضطرب عند النطق به والذى سوف يدفع الطفل الى معالجة هذه الكلمات هو بنفسه وتصحيح تلك العيوب كما ان هذه الطريقه جيده جدا لحث الطفل على التخلص من هذه العيوب ولابد التنويه على ان كل هذه الطرق لابد وان تمزج لكى تستخرج معالجة صحيحه والى افضل النتائج.

اما عن علاج ثقل اللسان بالاعشاب فينصح الكثير من الاطباء فى الطب البديل على مزيج من عسل النحل الصافى ومن الملح على ان تكون المقادير ملعقه لكل صنف ثم يدهن بالمزيج تحت اللسان ثلاث مرات يوميا لمدة اسبوع لمدة ثلاث شهور وذلك بعد الاكل بنصف ساعة.

شاركها مع اصدقائك