علاج تسمم الحمل

لا شك ان كل السيدات تتعرض للكثير من المشاكل الصحية اثناء فترة الحمل مما قد يسبب بعض المخاطر علي الجنين, ولذلك تهتم السيدات بكل ما يخص صحة حملها وصحة الجنين لذلك قد تتسائل الكثير من الحوامل عن ما هو تسمم الحمل وكيف يحدث؟ والاجابة هي انهو حالة مرضية تصاب بها السيدات الحوامل في النصف الأخير من الحمل خاصة بعد الأسبوع العشرين, وفي بعض الحالات قد يحدث بعد الولادة او في فترة المخاض.

وتسمم الحمل حالة خطيرة تؤثر علي صحة الام والجنين وهي تحدث بنسبة 5 الي 10% للسيدات اثناء الحمل, وهو عبارة عن ميكروب يخل بأداء المشيمة في أداء وظيفتها وحتي الان لا يوجد سبب واضح يؤكد ان هذا هو العامل الرئيسي في تسمم الحمل.

كذلك قد يكون ارتفاع ضغط الدم عند الام او ارتفاع نسبة البروتين في البول احد اسباب تسمم الحمل, لذلك يجب ان تواظب الام علي متابعة حملها مع الطبيب لضمان صحتها وصحة الجنين ويجب عمل التحاليل اللازمة لمعرفة نسبة البروتين في البول.

وتتسائل الكثير من السيدات كيف يمكن معرفة اذا كنت اعاني من تسمم الحمل ام لا؟ ولمعرفة ذلك يجب معرفة علامات واعراض تسمم الحمل حيث ان السيدة الحامل المصابة بتسمم الحمل يلاحظ عليها ارتفاع ضغط الدم و وجود نسبة كبيرة من البروتينات في البول عند اجراء التحليل الطبي, كذلك يلاحظ وجود تورم في الوجه و انتفاخ الأطراف سواء اليدين او القدمين.

كما تعاني المصابة بتسمم الحمل من صداع شديد في الرأس ومشاكل في الرؤوية وتشويشها بالإضافة الا الام في اعلي البطن ويلاحظ عليها سرعة زيادة الوزن بسبب احتباس السوائل في الجسم. مع العلم ان هذه الاعراض لا تظهر الا اذا كان التسمم شديد وفي بعض الحالات قد لا تكون هذه الاعراض مؤشر علي تسمم الحمل لذلك عند ظهور أي من الاعراض السابقة استشارة الطبيب وعمل التحاليل الازمة.

حيث ان الطبيب المعالج لكي سيقوم بعمل فحص لعينة الدم و تحليل البول و أيضا قياس لضغط الدم فاذا كان ضغط الدم مرتفع فعندها سيقوم طبيبك بمتابعة حملك بدقة فارتفاع ضغط الدم غير كافي للتاكد من تسمم الحمل, كذلك يفحص نسبة البروتين والزلال في البول للتاكد من وجود تسمم للحمل من عدمة.

مع العلم انه هناك فئات من السيدات تكون معرضة بشكل اكبر للإصابة بتسمم الحمل وهم السيدات الأقل من عشرين عاما وكذلك الأكبر من 35 سنة, كما ان فرصة تسمم الحمل تكون اكبر اذا كان ذلك اول حمل لكي إضافة الي ان الحمل في توأم يزيد من فرصة تسمم الحمل أيضا.

بالإضافة الي ان العوامل الوراثية او وجود جذور أمريكية افريقية في الاسرة قد تعتبر عامل مساعد في تسمم الحمل. هناك أيضا مجموعة من الامراض التي تزيد معها احتمالية تسمم الحمل مثل ارتفاع ضغط الدم و مرض السكري و امراض الكلي وكذلك اضطربات الدورة الدموية و الإصابة بمرض الذئبة الحمراء اثناء الحمل.

علاج تسمم الحمل

انطلاقا من مبدأ الوقاية خيرا من العلاج فيجب علي الام اثناء فترة حملها متابعة التحليلات والكشوفات الدورية قبل الولادة تجنبا للإصابة بتسمم الحمل, فالتحليلات والمتابعة الدورية تساعد في الكشف المبكر وتشخيص حالة تسمم الحمل في مرحلة مبكرة مما يسهل العلاج.

لذلك يمكن الوقاية من تسمم الحمل من خلال عمل متابعة دورية مع طبيبك الخاص, وكذلك يجب الاهتمام بنظام غذائي صحي و تقليل كمية الملح بالطعام و الحرص علي تناول الاكلات الغنية بالكالسيوم والزيوت الطبيعية مثل زيوت السمك و الزيتون, كذلك قد ينصحك طبيبك بتناول أقراص الاسبرين لكي يحافظ علي سيولة الدم. ولكن في الحلات المتقدمة من تسمم الحمل يكون الحل الأمثل للعلاج هو الولادة المبكرة بالجراحة القيصرية لإنقاذ الجنين.

شاركها مع اصدقائك