علاج انفلونزا الطيور

يعد انفلونزا الطيور مرض حيواني ينشأ بسبب بعض من الفيروسات التي قد تصيب الطيور في الدرجة الاولى و هناك عدة أسئلة حول ان هل الطيور المهاجرة تعد سببا في انتشار المرض؟ ولا توجد معلومات كافية حول صحة هذه المعلومات و تعد من اهم الطيور التي تحمل المرض هي الطيور المائية البرية و هي تعد محملة لعديد من الامراض و اهمها الانفلونزا و يكون نمطه (A) و المعروف ان هذه الطيور تكون حاملة لفيروسين H5 H7 و لكن في أخف شكل.

اما عن اثار المرض على صحة الانسان فهو يشكل خطرين مهمين , و يعدوا من الاخطار الكبيرة على صحة الانسان و يصاب الانسان بهذا المرض بالاختلاط مع الدواجن المحملة للمرض لو لمس الاسطح التي تكون ملوثة بذرقها.

و هناك اساليب لتجنب الاصابة بالمرض و ذلك عن طريق فصل اللحم الني عن الطعام المطبوخ و ذلك لتفادي التلوث. ولا يستخدم نفس السكين او نفس لوح التقطيع , ويمنع لمس الاطعمة النية ثم بعد ذلك لمس الاطعمة المطبوخة بدون غسيل اليدين , و لا يجوز وضع اللحم المطبوخ في الطبخ الذي كان فيه هذا اللحم ني.
و يمكن التعرف على أعراض المرض في الانسان عن طريق ظهور اعرضا عادية كأعراض الانفلونزا , حيث يشعر المريض بكحة و رشح و صداع و الام جسدية و حمى و تتضاعف هذه الاعراض اذا لم يقدر جهاز المناعة على صد هذا المرض.

وهناك سؤال انه كيف يمكننا ان نوقف هذا المرض قبل ان يصبح وباء و طبقا لتقارير منظمة الصحة العالمية , فهناك الكثير من المفجأت التي واجهت الباحثين و الاطباء مع هذا الفيروس , حيث اكتشفوا ان هذا الفيروس يعمل علي تغيير حالته بشكل سريع و ذلك يكون علاجه صعب لأنه ليس لديه حالة ثابتة.

ولا يوجد حتى الان علاج وقائي ضد انفلونزا الطيور و يمكن استخدام المضادات للفيروسات العامة مثل Oseltamivir: TAMIFLU او Zenamivir : Relenza وتعتبر هي من العلاجات التي تعمل على تقليل الاعراض و تقليل المضاعفات و يجب سرعة استعماله خلال اليومين الاولين للمرض و يجب العرض على طبيب مختص ليقوم بسرعة التصرف مع الفيروس.

و هناك اجراءات يجب اتباعها و اتخاذها و هي انه لابد من تحصين الطيور من المرض و ذلك بالتغذية الجيدة و اعطاء الادوية و المضادات الحيوية للطيور في المياه والاهتمام بمبادئ النظافة و التربية السليمة و ابادة الطيور التي ممكن ان تكون مصابة بانفلونزا و الحرص على عدم السفر الى مناطق ممكن ان يكون بها هذا الفيروس.

كما يجب عدم التعامل مع الطيور بشكل مباشر , و غسيل اليدين دائما بالماء والصابون , و عدم تناول البيض او لحم الدجاج الا اذا تم طهوه بالحرارة بشكل كافي و ذلك للتقليل من الاصابة بالمرض بقدر الاستطاع. بالاضافة الي انه يجب منع الصيد خلال الفترة التي يتم فيها هجرة الطيور و ذلك لاحتمالات ان تكون هذه الطيور مصابة او حاملة للمرض. و من الدول التي يوجد بها الطيور مصابة , هي فيتنام و اندونسيا و تايلاند و كمبوديا و روسيا و اوزباكستان.

شاركها مع اصدقائك