علاج الغضب

الغضب حاله انفعاليه تصيب النفس البشريه جراء موقف معين او مشكله معينه ينتج عنها تصرفات غير لائقه وقد تؤدى هذه التصرفات الى تفاقم المشكله المسببه للغضب، ومن اعراض الغضب احمرار الوجه وارتفاع الصوت والنفخ والتحدث بكلام غليظ وقد يقوم الغضبان بالشتم والسب والضرب.

والغضب قد يوقع الانسان فى ارتكاب المعاصى وذكر فى الاسلام كثير من الاحاديث النبويه الشريفه التى تعرفنا عن الغضب ومصدره والعلاج منه , وقد حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الغضب وقال عنه انه من الشيطان والدليل على ذلك ان هناك من يرتكب الجرائم بسبب الغضب وبعد ان يمر الوقت يرى الانسان نفسه خاطئ ويقول انه لم يكن فى حالته الطبيعيه او انه لم يفعل ذلك ويندم على ماحدث منه.

وفى السيره النبويه وسائل عديده للتقليل من حدة الغضب والحد من حدوث امور قد يكون لها اضرار , من وسائل علاج الغضب فى الاسلام الاستعاذه بالله من الشيطان الرجيم والدليل من السنة النبويه لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إذا غضب الرجل فقال أعوذ بالله ، سكن غضبه).

ومن وسائل علاج الغضب ايضا السكوت حيث ان المشكله التى هى سبب الغضب يكثر بها الحديث والشد ولا فائده من الكلام بل يزداد الحديث حده وغلاظه مما يساعد على الاصابه بالتوتر العصبى ومن ثم ازدياد العصبيه فالتوقف عن الكلام يقلل من العصبيه بل قد لا يحدث شئ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا غضب أحدكم فليسكت ).

وقد يسبب الغضب فى الكفر او خراب البيت لما يقوله الانسان فى وقت الغضب فلا يفكر فى شئ الا المسبب له فى الغضب وقد يشتم ويسب بل وتصل الامور الى اكتساب العداوه فى حالة الخلاف على امر ما لذلك السكوت يكون حل افضل. ومن وسائل علاج الغضب السريع السكون قد يقوم الغضبان بتصرفات همجيه نتيجه لغضبه السريع والشديد وقد يصل الامر الى الضرب لذلك يحثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الجلوس وقت الغضب او الاضطجاع مما يسهم فى سرعة التهدئه والشعور بالارتياح لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس ، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع ).

من طرق علاج الغضب والعصبيه مجاهدة النفس وقمعها من البدايه وعدم تركها حره بدون ارشاد وتهذيب بالتذكير بما ورد فى كتاب الله العزيز وما ورد فى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتعرف على مكانة كاظمين الغيظ عند الخالق سبحانه وتعالى والاجر العظيم الذى يناله من يكظم غيظه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ومن كظم غيظاً ، ولو شاء أن يمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رضاً يوم القيامة ).

فان من يكظم غيظه له ثواب كبير وعظيم من الله عز وجل فى الاخره ولكى يعلم الغاضب انه يخسر الكثير فانه يخسر فى الدنيا والاخره لقول رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام : (من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه ، دعاه الله عز وجل على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره من الحور العين ماشاء ).

علاج سرعة الغضب

الغضب ما هو الا تسرع فى الانفعالات والحركه فالانسان الغاضب يشعر بالغيظ فيبدأ فى الانفعال ويترجم ذلك فى شكل الفاظ او تصرفات وحركات لذلك يقول سليمان الحكيم ( تعقل الانسان يبطئ غضبه ) فالعاقل لا يترك نفسه لهواه يفعل ما يشاء ومن الحكمه التحكم فى النفس من البدايه واستخدام الرد اللين حتى تبطئ من الانفعال الذى قد لا يحدث من البدايه لقول يعقوب عليه السلام : ( ليكن كل إنسان مسرعًا في الاستماع، مبطئًا في التكلم، مبطئا في الغضب. لأن غضب الإنسان لا يصنع بر الله ).
فمن الحكمه ايضا ان نترك فرصه للعقل ان يفكر فى المشكله او الموقف المسبب للعصبيه فان اكثر من يسرعوا فى رد الفعل او فى التصرف يكون كلامهم قبل تفكيرهم لذلك يندمون بعد ذلك.

شاركها مع اصدقائك