علاج العصب الخامس

تعتبر آلام العصب الخامس من اشد و اكثر الالام للجسم التي يمكن ان يصاب بها الانسان , و غالبا لا تكون الادوية علاج فعال لتخفيف آلم العصب الخامس بالدماغ , و تم اثبات بعض الدراسات ان الام العصب الخامس من أشد الالام التي قد تصيب الانسان و ممكن ان يقوم الانسان بالانتحار من شدة الآلم.

و تكون اسباب التهابات العصب الخامس هي نتيجة الضغط الناتج عن الأوعية الدموية مما ينتج عنها حدوث أعاقة من الاشارات الكهربائية التي تنتقل من العصب او لأسباب لوجود اورام في الدماغ. و يتطلب علي المصاب دائما ان يقوم باجراء اشعة رنين مغنطيسي حينما يكون فيه أشتباه في التهاب العصب الخامس و حينما يتأكد الطبيب من وجود اعراض العصب الخامس يبدأ بالاول في اعطاء الادوية و المسكنات العادية.

و هناك حالات يلجأ الطبيب فيها الى القيام بالبدء في العلاج بدون اجراء أي جراحة و ذلك عن طريق اعطاء ابر تدخل في الوجه و ذلك للتخدير لمكان الالم , ثم يقوم الطبيب بالعلاج بطرق مختلفة كالحقن الكيميائي او العلاجات الكهرومغناطيسية او العلاجات الحرارية و التي في غالب الوقت يكون لها أثار سلبية.

علاج العصب الخامس بالاعشاب

يكون العلاج الطبيعيى للعصب الخامس و لـ علاج التهاب العصب الخامس مبنيا أولا على التغذية السليمة و ذلك عن طريق تناول الكثير من الفاكهة و الخضروات و الابتعاد عن اللحوم و تناول الكثير من التوابل لمدة 3 أيام. أيضا من الاعشاب المهمة لعلاج العصب الخامس زيت أزهار اللبيدة وذلك عن طريق التدليك للمكان المصاب بالوجه

كما يمكن تناول البابونج مغلي و يتم تحلية البابونج بالعسل او السكر و أيضا من العلاجات الفعالة هي عجينة ازهار البابونج و خاصة المسحوق مع كمية من الماء المغلي ككمادات للمكان المصاب بالوجه.

أيضا يستخدم سائل الأقحوان في علاج العصب الخامس حيث يتم مزجه مع كمية من زيت الزيتون و يتم الدهان بهذا الخليط مكان الاصابة للمصابين بالعصب السابع وللأسف ليس معروف حتى الآن سبب التهاب العصب الخامس و لكن كلها نظريات و اجتهادات و هي تنص على ان الاسباب ممكن ان تكون وجود وعاء دموي يكون ضاغطا على العصب الخامس مما يعمل على اطالة الومضات الكهربائية على العصب مما يؤدي ذلك الى تهيج العصب نفسه مما يعمل على الاصابة بالآلم الشديد و أيضا ممكن أن يكون السبب الاصابة نفسه بفيروس و خاصة فيروس القوباء البسيط.

ويكون العلاج الطبيعي و البديل هنا على حسب درجة الاصابة بالمرض و في الغالب تكون العلاجات فعالة اذا تم اخبار الطبيب عن الاعراض بدقة كبيرة و يستفسر الطبيب غالبا عن أسئلة تساعده على العلاج و على التشخيص منها معرفة العمر و مدة الاصابة و الوزن و طبيعة عمل المريض واذا كان المريض يعاني من اي امراض مزمنة , او اذا كان يعاني من أي أمراض نفسية أخرى او اذا كان لديه حساسية وعن المرض و الآلم يسال الطبيب عن الوصف الدقيق للآلم و نوعه و كيف يبدأ الآلم و كيف ينتهي.

والعلاج يكون عبارة عن عبوتين من الأعشاب السائلة و تحضر بناء على الأعراض التي يوصفها المريض للطبيب و يتكون من 10 أبر خاصة بعلاج الالم الذي يصاحب العصب الخامس. ويكون هدف العلاج هو الشفاء من المرض نفسه و ليس تسكين الالم فقط , و نسبة النجاح تكاد ان تصل الى 80% بأذن الله ولا يوجد لهذه الأعشاب اي أثار جانبية.

اما عن علاج العصب الخامس بالحجامة فهي لها اثر فعال و نتائج هائلة في علاج العصب الخامس وتوضع في الاماكن المصابة بالالم الشديد و تكون بوصفة طبيب و تتم عن طريق طبيب لمعرفة الوصول الى الاماكن المؤلمة و كيفية علاجها باستخدام الحجامة.

شاركها مع اصدقائك