علاج الحمى

يعتبر ارتفاع درجة حرارة الجسم عرضا للحمى وليس مرضا كما يشاع حيث ان عند ارتفاع درجة حرارة الجسم فإن هناك مؤشر الى وجود التهابات فى الجسم وفى بعض الاحيان يكون الحمى تعبيرا اوليا عن تعرض الجسم لعشرات من الامراض التى تختلف فى حدتها حيث تتراوح درجة حرارة الجسم العاديه والطبيعية ما بين 36 و 38 درجة كما تختلف درجة حرارة جسم الانسان تبعا لسنه وتبعا لموقع قياس درجة الحراره منه حيث ان درجة حرارة الجسم عند البالغين تكون اقل بنحو نصف درجة عن الاطفال كما تقل ايضا درجة حرارة الجسم اذا ماقيست عن طريق الفم بحوالى نصف درجة مئوية.

ولعلاج الحمى ينبغى على الطبيب اولا قياس درجة حرارة الشخص المصاب بالحمى بمقياس درجة الحرارة فى الفم فى فى الاذن او تحت الابط او فى فتحة الشرج وينبغى ان يكون قياس درجة الحرارة دقيقا ففى بعض الحالات ما لا يحتاج الشخص اذا ما اصيب بارتفاع طفيف فى درجة الحراره الى علاج للحمى حيث ان هناك بعض الاعراض التى يتعرض له الانسان تعمل على مساعدته حيث ان من الممكن ان يستفيد الجسم فى بعض حالات ارتفاع درجة الحراره اذ ان هذه الحراره المرتفعه تساعد الجسم فى مواجهة بطريقة انجح وافضل.

اسباب الحمي

عند وجود التهابات فى الجسم تفرز كريات الدم البيضاء مواد كيميائيه تسبب اضطراب فى عمل نظام الحراره الموجود فى الدماغ والتى تتحدد عن طريقه درجة حرارة الجسم وعندما يحدث هذا الاضطراب يحدث زيادة فى النشاط العضلى الذى يؤدى الى ارتجاف او رعشه وارتفاع فى درجة حرارة الجسم وهناك حالات تكون فى بيئه صحراويه مثلا بطبيعة الحال هناك درجة حرارة عاليه فى الجو فحينها ترتفع درجة حرارة الجسم نتيجة لامتصاص الحرارة الخارجية.

اكدت الدراسات الى ان السبب الرئيسى حول ارتفاع درجة حرارة الجسم هو عدوى فيروسية او عدوى بكتيريه او جرثومية وان اهم ما يميز المرض الجرثومى هو ارتفاع فى درجة الحراره فجأه كما يميل الجسم احيانا الى الارتجاف خلاف الى المرض بمرض فيروسى والذى يصيب الشخص ومن ثم ترتفع درجة حرارة جسمه تدرجيا بالاضافه الى ان فترة ارتفاع درجة الحراره فى الجسم المصاب بمرض فيرس سى تكون اطول وهناك امراض اخرى لا يكون لها علاقه بالتلوث تسبب ارتفاع فى درجة الحراره ايضا وتشمل امراض الالتهابات مثل امراض الروماتيزم والامراض التى تؤثر على جهاز المناعة كما ان انتاج الجسم للاجسام المضاده عند الاصابه بمرض الذئبة يعمل على ارتفاع فى درجة الحراره.

كما ان هناك امراض اقل شيوعا تسبب ارتفاع فى درجة حرارة الجسم مثل الامراض الورميه التى تصيب الكبد او الجهاز الليمفى او ان يكون هناك ضرر كبير حادث فى الدماغ وهناك حالات يسببها استهلاك لعديد من العقاقير الطبيه.

وهناك ايضا حالات يستوجب على الفرد التوجه الى الطبيب وذلك لسوء حالتة البدنيه والصحيه وهى ان يستمر ارتفاع فى درجة حرارة الجسم لمدة ثلاث ايام كما ان الاطفال الرضع فى سن الشهرين او الثلاث شهور اذا ماحدث ارتفاع فى درجة الحراره يتوجب على الوالدين الذهاب بالطفل الى الطبيب.

كما ان الحمى المصحوبة بتغيير فى الحالة الادراكية للمريض تعد من اكثر العوارض خطورة على الشخص اذ انها تحول الى الشخص بوجع عند البلع وحرقان عند التبول الى انها ايضا تعمل على نشر طفح على الجلد او نقاط تنتشر على الجلد وفى هذه الحالة يتوجب التوجه فورا الى الطبيب لمعرفة مصدر هذه الاضطرابات وعندما يكون المريض فى سن 75 او اكثر يكون الوضع هنا اكثر حرجا اما المرضى الذين يعانون من امراض فى القلب او السكرى اذا ما انتابهم اعراض ارتفاع فى درجة حرارة الجسم كان الشئ خطير لذا ينصح الاطباء بلجوئهم الى اقرب مركز عنايه او التوجه الى الطبيب.

شاركها مع اصدقائك