علاج الحصبة الالمانية عند الاطفال

مرض الحصبة الالمانية من الامراض الفيروسيه التى يسهل العدوى بها وأهم ما يميز هذا المرض انه من الممكن ان يكون الشخص مصاب ولا يعرف بسبب عدم ظهور الاعراض عليه ومن ثم انتقال العدوى , ومن الممكن الوقايه منه عن طريق تناول المصل.

ومن اسباب عدم معرفة الشخص انه مصاب بذلك المرض ان هناك بعض الاعراض التى تشبه اعراض الاصابه بمرض الانفلونزا منها زيادة الافرازات المخاطيه والعطس والشعور بآلم فى الملتحمه وصعوبه فى البلع , ومن الاعراض الاخرى التى تظهر على الاطفال المصابين بالعدوى ارتفاع درجة الحراره وظهور طفح جلدى قد يظهر فى البدايه على الوجه وبعد ذلك ينتشر فى اجزاء مختلفه من الجسم. كما قد تتسبب الحصبه الالمانيه فى شعور الطفل بآلام المفاصل وقد يحدث فى بعض الحالات تورم فى الغدد الليمفاويه.

اما عن علاج الحصبة الالمانية عند الاطفال فيجب اللجوء الى الطبيب لعمل التحاليل والفحوصات اللازمه للتاكد من الاصابه , وفى الحقيقه انه لا يوجد علاج محدد للشفاء من مرض الحصبة الالمانيه ولكن يتم محاولة السيطره على الاعراض الناتجه عن الاصابه بالفيروس. وبالنسبه للاطفال الذين يولدون لديهم متلازمه الحصبه الالمانيه والتى ينتج عنها عيوب خلقيه فى القلب او مشاكل فى العين فانه يتم معالجتها عن طريق اجراء عمليه جراحيه.

ويمكن وقاية الاطفال من الاصابه بعدوى الفيروس المسبب للحصبه الالمانيه عن طريق اعطائهم المصل الواقى والذى يكسب الجسم المناعه لمواجهة الفيروس المسبب لذلك المرض , ولكن قد تأتى العدوى اثناء الحمل وفى هذه الحاله بتعين على الأم من بداية حملها ان تقوم بصفه دوريه باجراء الفحوصات والتحاليل لكشف أى مرض فى بدايته ومعالجته قبل وصول تأثيره للجنين.

حيث ان من الممكن حدوث اجهاض عند اصابة الام بمرض الحصبه الالمانيه فى الاسابيع الاولى من الحمل , كما ان عند انتقال العدوى الى الجنين فانه يسبب اصابة الطفل بمتلازمة الحصبه الالمانيه الخلقيه والتى تتسبب فى اصابة الطفل بالامراض الخطيره منها وجود عيوب خلقيه بالقلب وضعف السمع وقصور فى النظر , كما انها تتسبب فى حدوث قصور فى معدل نمو الطفل وقد يولد الطفل ولديه نقص فى الوزن.

شاركها مع اصدقائك