علاج الحرارة

علاج ارتفاع الحرارة عند الاطفال

يعد ارتفاع الحرارة عند الاطفال اكثر من الدرجة المئوية 37 هذا أمر شائع عند الصغار و عادة تكون خفيفة فعندما تقيس الام و تجد هذه الدرجة او أكثر ارتفاع فعليها مراجعة الطبيب المختص لمعرفة سبب ارتفاع درجة الحرارة و كيفية علاجها.

وحتي الذهاب للطبيب يجب علي الام أولا ان تجبر الطفل ان يشرب كمية كبيرة من السوئل و خاصة الشفافة و ان تكون باردة حتى ولو كان الطفل لايشعر بالعطش فعليك شربها لطفلك كثيرا و بشكل دائم و ذلك للمحافظة على مستوى السوائل لدى الطفل كما يجب عند علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الاطفال انه يجب على الام ان تخلى الطفل من الملابس و يجب تركه بالحفاض او مثلا قميص داخلي و سرواله و اذا لزم الامر يجب ان يغطى بغطاء خفيف و رقيق وان تكون الغرفة جيدة التهوية بحيث تكون مقاربة لدرجة 18 مئوية.

واذا كان الطفل يحمل مكروبا فعلى الام ان تعطيه الباراسيتامول او الايبوبروفين اي نوع منهما ولا يصح اعطاءه الاثنين معا , واذا كان لدى الام ميزان حرارة فعليها بالقياس تحت الابط. وارتفاع درجات الحرارة في الغالب يكون سببها ميكروبات او فيروس معين فعلى الجسم و جهاز المناعة العمل لذلك يحمي جهاز المناعة الانسان و يهاجم الميكروب او الفيروس بارتفاع درجة حرارة الجسم للقضاء على الفيروسات او على الميكروبات ففي اغلب الاوقات يكون ارتفاع درجة الحرارة مفيد الجسم لمواجهة المرض. وهنالك يكون مشكلة لعدم معرفة نوع الميكروب او الفيروس بدرجة الحرارة للجسم.

و هناك أدوية اكثر شيوعا لعلاج الحرارة المرتفعة ولخفض الحرارة المرتفعة كالباراسيتامول و هو مخفض للحرارة , وهنالك أدوية كثيرة أخرى للقضاء و علاج ارتفاع درجة الحرارة كالاسبيرين و المضادات للاتهابات الاستيرويدية.

علاج الحرارة الداخلية

هنالك درجات حرارة تكون دائما مجهولة المصدر وهي حالات قد تكون قصيرة او طويلة المدى و يجب معرفة اسباب هذا الارتفاع في الحرارة بدقة , و ذلك عن طريق اجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة. و يمكن لدرجات الحرارة المرتفعة أن تنتج عن اصابات نادرة و هذه الفحوصات تساهم في سهولة تحديد نوع المرض او الميكروب الذي ادى الى ذلك.

و هنالك ارشادات تعمل على خفض درجات الحرارة , أولها انه عندما تصل درجة الحرارة أكثر من 39 يجب سرعة التصرف من خلال استخدام الكمادات الباردة لحين العرض على الطبيب و يجب أخذ أدوية تعمل على خفض الحرارة و تكون باشراف طبيب او صيدلي لعدم أخذ دواء يؤدي الى نتيجة عكسية و تعمل على زيادات المضاعفات في الجسم.

ومن المهم ان نعرف ما هي اسباب ارتفاع درجات الحرارة للجسم وتكون الاسباب في حالة البالغين اما هي جراثيم او اورام وذلك اذا طالت الحالة عن 6 أشهر. و ممكن أيضا السبب انه يوجد تقيحات تحمل صديدا و يكون عميق بالاجهزة المهمة في الجسم , مثل الطحال او الكبد او المرارة و النخاع الشوكي و الاسنان و احتمالية حدوث تقيحات فيها.

و عندما يحدث شك في هذه الاحتمالات يجب اعادة استجواب المريض بدقة من قبل الطبيب , كما انه على الطبيب اعادة الكشف السريري و يكون كامل و يكون وفقا لخطوات مدروسة ويجب الطبيب هو من يقرأ الدرجة الحرارة بنفسه للتأكد من صحة و دقة درجة الحرارة التي قد تصيب الطفل.

شاركها مع اصدقائك