علاج التأتأة

التأتأه هي حالة من عدم القدرة علي الكلام بشكل سلس ومتواصل دون انقطاع او تكرار الكلمة اكتر من مرة وكذلك التوقف الا ارادي عند الكلام, مما يجعل الشخص المصاب بالتأتأه غير قادر علي اخراج الكلمات بشكل مفهوم وسلس وذلك قد يكون بسبب الشعور بالاحراج او الاثارة عند الطفل او قد تكون راجعة لاسباب عضوية. وهذة الظاهرة تنتشر عند الأطفال في سن مبكرة ما بين عامين و سبعة أعوام.

والأطفال عادة ما تعاني من التأتأة في الصغر وتكون متمثلة في تكرار الكلمات الاولي من الجمل وصعوبة تهجاة الكلمات الطويلة, وتزيد التأتأة عند الإسراع في الحديث وعندها لا تقتصر علي الكلمات الاولي من الجمل وتشمل الكلمات وسط الجمل, وذلك يزعج الطفل كثيرا ويؤدي الي عدم ثقتة في نفسة مما يجعل الطفل لا يتكلم في العلن وقد تؤدي الي اعراض اخري مصاحبة للتأتأة مثل حركات لا ارادية كرمش العينين اثناء الكلام او اهتزاز الشفتين.

اما عن أسباب التأتأة عند الأطفال فقد كان الاعتقاد السائد قديما ان تعرض الطفل للصدمات و الضغوط العصبية هي السبب الرئيسي في التأتأة ولكن هذا الاعتقاد خاطيء فهذة العوامل تعمل علي زيادة وتفاقم اعراض التأتأة وليست السبب الرئيسي لها. والجدير بالذكر ان ظاهرة التأتأة اكثر شيوعا عند الذكور وقد تتواجد في بعض الاسر عن الأخرى لذلك فان العامل الوراثي له دور مؤثر.

علاج التأتأة عند الأطفال

يمكننا تقسيم علاج التأتاة الي طريقتين أولهما طريقة العلاج بالنطق وتعتمد تصحيح النطق عن طريق بعض التمارين لكي نقوم بتقوم التهجأة عند الطفل و كذلك التحدث ببطيء حتي يتم اخراج الكلمات بشكل صحيح, اما الطريقة الثانية وهي علاج التوتر و القلق عند الطفل بشكل نهائي فلا شك ان التوتر عند الطفل يدفعة الي التلعثم بالكلام واخراجه بشكل غير صحيح, فعندما يشعر الطفل بعدم الضغط عليه والخوف سيكون قادر علي اخراج الكلمات بسلاسه وشكل سليم. كما يمكن علاج التوتر عند الأطفال من خلال اثرائة بمهارات تساعدة في تهدئة نفسة وتقليل التوتر.

مع العلم ان العلاج الدوائي غير ناجح في علاج التاتاة, ولكن هناك بعض التقنيات النفسية تساعد علي علاجه بشكل كبير مثل التنويم المغناطيسي ولكن علي المدي القصير. اما عن الأساليب الحديثة في علاج تلك الظاهرة فهي تجمع بين العلاج بالنطق لتحسين مخارج الحروف والكلمات عند الطفل وبين تهدئة الطفل وابعاد التوتر عنه مما يساعدة علي تحسين قدرتة في اخراج الكلمات.

وعلي الرغم ان اغلب الحالات التي تعاني من التاتاه هي من فئة الأطفال صغيرة السن الا ان هذه الظاهرة قد تصيب كبار السن أيضا. وتكون أسباب التأتأة عند الكبار راجعة الي وجود اعتلال عصبي بسبب تلف في بعض أجزاء من المخ وهو ما يسمي بالتاتاة العصبية المنشأ. وقد يحدث ذلك بعد التعرض لصدمة قوية علي الرأس او لوجود اورام دماغية وكذلك بسبب الإصابة بالسكتات الدماغية ويضاف الي ذلك الخرف الشيخوخي و الزهايمر, وقد تنتج التاتاة عند الكبار بسبب تاثير تناول بعض الادوية النفسية.

اما عن علاج التأتأة عند الكبار فبجانب صعوبة الكلام الا انها عند الكبار تسبب اثار نفسية من عدم الثقة بالنفس مما يؤدي الي الانطواء وتجنب الحديث امام العامة و عدم الاشتراك في النشاطات الاجتماعية خشية من سخرية البعض منهم, وعلي الرغم من ان كبار السن المصابين بالتاتاه يجدون صعوبة في التوجع للعلاج من هذه الظاهرة الا انه يمكن علاج حالتهم بشكل اسرع عن صغار السن.

شاركها مع اصدقائك