جفاف العين بعد عملية الليزك

تعتبر مشكلة ضعف النظر احد اكثر المشاكل الشائعة في الوقت الحالي, وقد نلاحظ ان اغلب الاشخاص يرتدون نظارات طبية حتي الاطفال في سن صغيرة, ولكن الان وبفضل التقدم في مجال الطب اصبح ليس من الضروري ارتداء النظارات الطبية لتحسين النظر, وبات من الممكن الاستغناء عنها بفضل نتائج عملية الليزك الكبيرة.

والليزك هو احدى افضل العمليات التى تجرى للعين لتصحيح وتحسين النظر والاستغناء عن ارتداء النظارات الطبيه , وتجرى تحت تأثير المخدر الموضعى ويبقى المصاب مستيقظ , وهى من العمليات  التى من الممكن ان يمارس المريض حياته بعدها.

والذى يقوم به الطبيب اثناء العمليه انه يقوم بفصل طبقه من سطح القرنيه باستخدام اشعة الليزر ويترك جزء منها متصل حتى يعيده بعد اتمام العمليه , ويقوم الطبيب بوضع محلول وهو عباره عن مخدر موضعى ويستخدم احدى أدوات التثبيت لابقاء الجفن مفتوح ويستخدم الطبيب حلقه ماصه والتى تعتبر قاعدة جهاز الميكروكيراتوم الذى يتم عن طريقه ازالة جزء من سطح القرنيه ويتم تسليط ضوء أحمر ويطلب الطبيب من المريض بالنظر الى ذلك الضوء وهذا لا يستغرق اكثر من دقيقتين حيث يقوم الاكزيمر ليزر بتحسن وضع القرنيه ويتم اعادة الطبقه السطحيه للقرنيه وبذلك تنتهى عملية الليزك للعين.

وقد يشعر المريض خلال الايام الاولى بعد العمليه بعض الاعراض منها الصداع واحمرار العين والرغبه فى الحكه , ويشعر المريض احياناً بالزعلله او تشويش الرؤيه وهذه كلها تعتبر احدى الاعراض الجانبيه الطبيعيه لعملية الليزك ولا داعلي للخوف منها, وسنتحدث فيما يلي عن كيفية علاج جفاف العين بعد عملية الليزك.

ينصح الطبيب بتغطية العين بضماده طبيه لوقاية العين من الاصابه بالتحسس اتجاه الضوء , لان من الاعراض الجانبيه لعملية الليزك ان الشخص يشعر بعدم القدره على تحمل الضوء الشديد , لذلك ينصح ايضاً بارتداء النظاره الشمسيه فى حين التعرض لاشعة الشمس وهذا يكون فى الاسابيع الاولى بعد العمليه, حتي انه لا يفضل الخروج في الشمس في الاسبوع الاول من العملية الا للضرورة ومع ارتداء نظارة شمسية.

ايضاً من ضمن الاعراض الجانبيه لعملية الليزك ان الشخص يصاب بانتفاخ بسيط فى الجفون وهذا سوف يتراجع تدريجياً وتتحسن تلك الاعراض مع مرور الاسابيع الاولى حتى تتلاشى تماماً.

اما عن جفاف العين بعد عملية الليزك فهي من اكثر الاعراض الشائعه بين الاشخاص الذين قاموا بعملية الليزك ويكون ذلك الجفاف بسيطاً ويدوم لعدة اسابيع حيث يحدث تراجع فى نسبة الدموع التى تقوم بافرازها الغدد الدمعيه وتستمر هذه الحاله حتى يلتئم الجرح وتعود الاعصاب الى حالتها الطبيعيه وتقوم بتغذية القرنيه, ويقوم الطبيب بوصف قطرة مخصصة لتلك المشكلة.

شاركها مع اصدقائك