تحجر البطن في الشهر التاسع

يعتبر الشهر التاسع من الحمل من اهم واخطر مراحل الحمل حيث يصل الجنين الى اخر مرحله من نموه داخل الام ويقترب موعد الوضع والولادة ويستمر الجنين فى الزياده فى الوزن ويستعد للخروج فى نهاية هذا الشهر. ويزداد التعب للام فى هذا الوقت حتى اليوم المحدد للولاده بسبب زيادة وزن الجنين وزيادة الضغط.

وفى اغلب الاحيان تكون الام الحامل على علم بموعد ولادتها فهى تشعر بذلك فضلا عن ذلك فان هذا الوقت تزداد فيه قلقها وتزداد زياراتها للطبيبه لمعرفة الوزن سواء كان ثابت ام متزايد او العكس مع قياس نبض الجنين للاطمئنان عليه وعلى وضعيته داخلها.

ويتم ايضا قياس اتساع عنق الرحم وقياس ايضا الضغط للاطمئنان عليها هى ايضا , وتلاحظ الام فى هذه الفتره قلة حركة الجنين بداخلها ويرجع ذلك الى كبر حجمه مع تزايد الافرازات المهبليه واحتوائها على المخاط مع تغير لونها الى البنى , وقد تشعر الام بضيق فى التنفس بسبب توجه رأس الجنين الى الحوض مصحوبا بشعور بحرقه فى المعده.

وتتعرض المرأه الحامل فى الشهر التاسع الى الكثير من المتاعب منها النزيف المهبلى وتغير لونه للبنى بسبب اصابة عنق الرحم بالحساسيه اذا تم الاقتراب منه ويعتبر هذا امر طبيعى وغير مقلق ولكن يجب التأكد من الطبيب لان حين وجود نزيف احمر فاتح قد يكون السبب وجود مشكله فى المشيمه وهذا يحتاج الى علاج تحت اشراف الطبيب.

وفى هذه الفتره من الحمل تتميز البطن بانها تصبح اكثر تحجرا حيث ان تحجر البطن في الشهر التاسع من الامور الطبيعية التي تمر بها كل السيدات في فترة الحمل و قد يرجع السبب في ذلك الى زيادة حجم الجنين. وقد يكون سبب تحجر البطن في الشهر التاسع راجع الي الامساك الشديد الذي يصيب الحامل في تلك الفترة نتيجة ضغط الجنين علي الامعاء.

ومن المتغيرات التى تحدث فى الشهر التاسع نزول الجنين فى تجويف الحوض وقد يحتاج الامر الى فتره طويله فى حالة المره الاولى للحمل وعند حوث ذلك يتغير شكل البطن من الخارج فتنخفض وتتمدد الى الامام مما يحسن من حالة الام ويجعلها تتنفس بسهوله كما ان هذا يعمل على تقليل الضغط على الرحم.

شاركها مع اصدقائك