الزوائد اللحمية في المهبل

وجود زوائد لحمية حول المنطقة التناسلية الانثوية من المشاكل التي تؤرق كثير من السيدات وتسبب لهم الكثير من الاحراج, وهى عباره عن نمو زائد فى جدر الرحم حيث انها تكون ذات ملمس ناعم وبنفس لون الجلد.

ويكون نمو هذه الزوائد بطئ ولكنها تزداد وتتكاثر لدرجة انها تملأ تجويف الرحم وتزداد اكثر من ذلك حتى انها تتعدى عنق الرحم وتصل الى المهبل , وفى بعض الحالات تتضخم لدرجة خروجها من المهبل , ولكن لا داعى للانزعاج لانها ليس ورم سرطانى فهى مجرد نمو غير طبيعى وزائد لجدار الرحم.

وتنتقل هذه الزوائد من خلال الاتصال الجنسي خاصة عن طريق الجنس الفموي والجنس الشرجي, ويمكن التاكد من اصابة الطرف الاخر به او لا من خلال النظر بالعين المجردة ولكن في بعض حالات الاصابة بها عند السيدات قد تكون الزوائد اللحمة داخل عنق الرحم وغير مرئية لذلك استخدام الواقي الذكري قد يكون افضل حل لمنع انتقال العدوي.

وتصل فترة حضانة العدوي الي عدة شهور حتي تبدأ الاعراض في الظهور, وفي بعض الحالات قد تستمر فترة حضانة المري الي اعوام. ومن اعراض الزوائد اللحمية فى المهبل عدم حدوث حمل لفتره طويله وهذا يحدث بسبب ان الحيوانات المنويه لا تستطيع المرور خلال قناة فالوب مما يؤدى الى اعاقة عملية الاخصاب بالرحم.

كما تصاب المرأه بآلم فى منطقة الرحم أو اسفل البطن عند الجماع , وتتسبب الزوائد اللحمية ايضاً فى زيادة مدة الدوره الشهريه حيث انها تتعدى الخمس ايام , كما تعانى المصابه من نزيف فى الفتره ما بين الدوره الشهريه والاخرى.

كما يحدث بعض الاضطرابات فى مواعيد الدوره الشهريه , وفى بعض الحالات يزداد هذا النزيف فى مواقف معينه خصوصاً بعد شطف المهبل أو بعد الجماع وعندما تتعرض اللحمية للالتهاب يزداد النزيف. ومن ضمن الاعراض الاخرى للزوائد اللحمية فى المهبل الشعور بآلام فى الحوض وثقل فى البطن , وفى بعض الحالات قد يحدث اجهاض بسبب الزوائد اللحمية فى الرحم.

و يتلخص علاج الزوائد اللحمية فى المهبل فى التخلص منها نهائياً لانها تتسبب فى الشعور بالآلم الشديد عند الجماع , كما انها قد تكون احدى اسباب عدم الانجاب. وتكون ازالة الزائد اللحمية فى المهبل عن طريق اجرء العمليه الجراحيه حيث ان ليس هناك علاج باستخدام احد الادوية الطبيه مثل الحبوب والعقاقير , وتكون الجراحه عباره عن تنظيف الرحم من الزوائد اللحمية.

وعندما تكون هذه الزوائد صغيره من الممكن استخدام المخدر الموضعى , أما اذا كانت اللحمية ذات حجم كبير فان ذلك يتطلب استخدام التخدير الكلى ويستخدم المنظار اثناء اجراء العمليه.

وبجانب العلاج الجراحي هناك العلاج بالتبريد والليزر وقد يتم الاستعانة باللولب الكهربائي الجراحي لاستئصال الزوائد, ولكن الخبر السيء ان حتي بعد العلاج قد تعود الزوائد في الظهور مرة اخري وذلك لان حتي بعد ازالة الزوائد يبقي العدوي الفيروسية موجودي ولا تشفي لانه يعيش داخليا في الجلد.

شاركها مع اصدقائك