الحمى الوردية عند الاطفال

الحمى الورديه او كما تعرف باسم الحصبه الالمانيه هى احدى الامراض التى يشاع الاصابه بها بين الاطفال ويصعب فى البدايه تشخيص هذا المرض بسبب تشابه اعراضه مع اعراض الاصابه بمرض الانفلونزا. وتعتبر اخطر حالات الاصابه بهذا المرض عند اصابة المرأه الحامل به لانه قد يسبب الاجهاض او انتقالة الى الجنين مسببا المضاعفات الخطيره التى قد تؤدى الى الاصابه بالصمم او العمى او مشاكل اخرى بالقلب والمخ , ولكن الخبر الجيد ان عند الاصابه بمرض الحمى الورديه فانه يمنح المناعه ضد هذا المرض مدى الحياه.

وفى الغالب يكون سبب الاصابه هو الاصابه باحدى الفيروسات المسببه للحمى الالمانيه عن طريق انتقال العدوى عبر الهواء او مخالطة الشخص المريض والتعرض للسعال او العطس. اما عن الاعراض التى تظهر على الطفل المصاب بالحمى الورديه فهي تكون عبارة عن ظهور طفح جلدى يتميز باللون الاحمر او الوردى والذى قد يظهر فى مناطق متفرقه بجسم الطفل المصاب مثل البطن والصدر او الرقبه والذراعين وقد يكون ذلك بدون حكه.

ايضا من علامات الحمي الوردية عند الاطفال ارتفاع فى درجة الحراره المفاجئ الذى يستمر لايام , كما يشعر الطفل بآلم فى البطن واحيانا بالحلق , وفقدان فى الشهيه مع الاصابه بالاسهال والقئ , وتظهر اعراض اخرى ايضا للاصابه بالحمى الورديه منها زيادة الافرازات المخاطيه مسببه سيلان بالانف والشعور بالصداع واحمرار فى العين , وقد يزداد الامر سوءا عند بعض الاطفال ويصل الى حد الشعور بالآلم فى العضلات والمفاصل وتضخم بالعقد الليمفاويه.

وعند ملاحظة هذه الاعراض على طفلك يجب عليكى الاسراع الى الطبيب للحد من هذه الاعراض لتلاشى حدوث المضاعفات وللاسف انه ليس هناك علاج محدد لعلاج الحمى الورديه , ولكن هناك لقاح يؤخذ للوقايه منه. اما عند اصابة الطفل فمن الممكن السيطره على الاعراض الظاهره عليه عن طريق منح الطفل المريض المزيد من الراحه ومحاولة تناول الادويه التى تفيد فى تخفيض الحراره والتى يجب تناولها تحت اشراف الطبيب المعالج ومن الممكن تخفيض الحراره عن طريق عمل كمادات او وضع الطفل فى الماء البارد.

شاركها مع اصدقائك