الحصبة الالمانية في فترة الحمل

المرأه اثناء حملها تتحمل مسئولية طفلها لانه بالطبع يتأثر بشكل مباشر بالأم لذلك وجب عليها الحرص على صحتها ولكن قد تتعرض للاصابه باحدى الامراض قد يكون نتيجه لضعفها او لضعف جهاز المناعه من بين هذه الامراض الحصبة الالمانية والتى تتسبب فى ظهور الطفح الجلدى على الأم المصابه ولها اعراض اخرى تشبه الى حد كبير اعراض الاصابه بمرض الانفلونزا ومن ضمن اعراض الحصبة الالمانية في فترة الحمل زياده فى الافرازات المخاطيه والرشح والعطش وايضا الاصابه بالتهاب الحلق والشعور بآلام شديده بسبب التهاب الملتحمه والتهاب العين.

وتظهر اعراض اخرى منها ارتفاع درحة حرارة الجسم والاصابة بتضخم فى الغدد الليمفاويه التى تتواجد بالجانب الخلفى للرقبه , و فى بداية اصابة الحامل بعدوى الفيروس المسببه للاصابه بالحصبه الالمانيه تظهر على وجه الحامل بقع حمراء مصحوبه بالرغبه فى الحكه وقد تظهر على الرقبه ومع مرور الوقت تنتشر هذه البقع فى اجزاء مختلفه من الجسم.

وفى حالات كثيره قد لا تظهر اعراض الاصابه بالحصبه الالمانيه فهناك الكثير من المصابين لا يعرفون انهم مصابين بسبب ذلك لذلك يجب عليكى عند ظهور أى طفح جلدى الذهاب الى الطبيب لاجراء الفحوصات اللازمه للتأكد من وجود العدوى أم لا.

ويعتبر مرض الحصبه الالمانيه من الامراض التى ليست خطيره على صحة الأم ولكنها قد تسبب ضرر بالغ للجنين أثناء الحمل وخصوصا اذا كانت الاصابه فى الاسابيع الاولى من الحمل وفى هذه الحاله قد يحدث اجهاض , وقد تنتقل العدوى الى الجنين ويولد وهو مصاب بمتلازمة الحصبه الالمانيه والتى تتسبب فى اصابة الطفل باضرار بالغه فى العين وقد يحدث عيوب خلقيه بالقلب او انخفاض معدل النمو اثناء فترة الحمل.

كما ان من الممكن ان يحدث للطفل اضرار صحيه بالرئه والكبد والمخ وايضا النخاع العظمى وقد يصل الامر الى فقدان الطفل لحاسة السمع. وللوقاية طفلك من هذه الاضرار الصحيه يجب اجراء الفحوصات عند الطبيب وعلى رأسها تحليل الدم عند بداية الحمل للتأكد من عدم وجود عدوى بأى فيروس ويجب ايضا المتابعه مع الطبيب وعمل هذه الفحوصات كل فتره كوسيله للوقايه من الامراض لكى ولطفلك.

شاركها مع اصدقائك