الحالة النفسية اثناء الدورة الشهرية

الدورة الشهريه هى من الاوقات العصيبه بالنسبه للفتيات حيث انها تواجه مشاكل جسديه ونفسيه ايضا , وتبدأ مشاكل الدورة الشهرية بالظهور فى شكل آلام فى البطن نتيجه لحدوث تقلصات بالرحم وقد يصل هذا الآلم الى الظهر , وتعانى الفتيات ايضا اثناء الدوره من الشعور بالآلم فى اجزاء اخرى من الجسم والذى يجعلها مستلقيه لفترات طويله بسبب الشعور بالتعب الشديد.

وبالنسبه للمشاكل النفسيه التى تحدث للفتاه اثناء الدورة الشهرية انها تبدو كثيرة الغضب وكثيرة الحزن , كما انها تصاب بالتقلبات المزاجيه السيئه ويكون لديها استعداد للبكاء من اقل الاسباب وتكون اكثر حساسيه وقد يصل الامر الى الاصابه بالقلق والتوتر الشديد.

وفى اوقات دون وجود سبب مقنع تبدو سعيده ومائله للمزاح ثم تعود مره اخرى للحاله المزاجيه السيئه , ويكمن السبب فى ذلك الى حدوث اضطرابات فى نسب الهرمونات فى جسم الفتاه اثناء الدوره الشهريه مما يؤدى الى حدوث هذا الاضطراب النفسى الذى لا تستطيع الفتاه السيطره عليها.

ومن ضمن التغيرات الهرمونيه نقص نسبة البروحسترون وعدم اتزانه مع نسبة هرمون الاستروجين , كما ان هناك مواد اخرى تتغير نسبتها داخل المخ مثل السيرتونين وهو احد اسباب الشعور بالتوتر والاكتئاب والذى يتأثر نسبتة بالتعرض للاجهاد الشديد. كما ان هناك عوامل وراثيه تؤثر على الاعراض المصاحبه للدورة الشهرية عند الفتيات.

وقد تكون الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية لها تأثير من حيث الاعراض وقد يظهر تاثير الحالة النفسية على الدورة الشهرية فى شكل زياده فى النزيف اثناء الدوره او قد تطول الاعراض ومن الممكن ان تتاخر الدوره عن موعدها نتيجه للتعرض للضغوط النفسيه.

ومن الممكن تخفيف اعراض الدوره الشهريه عن طريق الاسترخاء والراحه وتناول المشروبات الدافئه منها القرفه والبابونج والنعناع الاخضر والشاى والعسل والنشا وايضا الزنجبيل , ويجب عند الجلوس او النوم ان يكون هناك مسند مرتفع لان ذلك يفيد فى تقليل الآلم اثناء الدوره ويجب على الفتاه ايضا ان تناول القسط الوفير من النوم وان لا تتعرض لبذل المجهود.

شاركها مع اصدقائك