الافرازات المهبلية اثناء الحمل

الافرازات المهبليه تعتبر من الامور الطبيعيه التى تحدث للنساء سواء كانت حامل ام لا ولتطمئن المرأه على صحتها فان الافرازات المهبليه الطبيعيه تكون رقيقه ولها رائحه خفيفه وذات لون ابيض ولا يستدعى الامر الانزعاج لانها احدي التغييرات التى تحدث نتيجه لتغيرات فى الهرمونات خصوصا اثناء الحمل وحين ذلك ينصح بعدم استخدام السدادت القطنيه او الغسول المهبليه لانها قد تنقل الجراثيم والعدوى الى المهبل.

اما الافرازات المهبلية في بداية الحمل الغير طبيعيه تتميز بانها ذات لون اصفر او اخضر ويكون لها رائحه قويه ويصحبها الشعور بالحكه مع الاحمرار الشديد وقد يرجع ذلك الى الاصابه بالاتهابات المهبليه وقد يكثر الاصابه به فى بداية الحمل بداء المبيضات الذى يسبب ايضا هذه الافرازات وقد يتطلب الامر للذهاب الى الطبيب لتحديد الدواء المناسب حسب درجة الاصابه وصحة المرأه الحامل.

وعلى الرغم من ذلك فان الافرازات المهبلية عند الحامل لم تكن مؤذيه حيث انها لا تختلف كثيرا عن الافرازات التى قد تحدث قبل الحمل ولكنها اثناء الحمل تزيد والمصدر الرئيسى لهذه الافرازات هى عنق الرحم لذا فان السبب وراء زيادة الافرازات المهبليه هو زيادة تدفق الدم للرحم وقد يكون لهذه الافرازات فوائد فى حالة انها طبيعيه حيث انها تساعد فى الحفاظ على نظافة المهبل ولكن عند زيادة هذه الافرازات يسبب اضرار للمهبل.

وهناك بعض التعليمات يجب اتباعها لمحاصرة اضارا هذه الافرازات وهى الحرص على نظافة المنطقه الخارجيه التناسليه وجعلها اكثر جفافا والابتعاد عن الصابون والماء عند غسل هذه المنطقه وايضا عدم استخدام المناديل المعطره او المستحضرات الخاصه بإزالة الروائح المهبليه لان كل ذلك يعمل على تهيج المهبل وزيادة التهابه ويؤدى الى خلل فى التوازن الطبيعى للبكتريا ومن ثم الاصابه بالعدوى والالتهابات الشديده.

شاركها مع اصدقائك