اعراض تسمم الحمل

غالبا ما تصاب السيدات بتسسم الحمل في النصف الأخير من فترة الحمل وقد يحدث في بعض الحالات بعد الولادة او اثناء المخاض. وهو عبارة عن ميكروب يؤدي الي عدم قيام المشيمة بأداء وظيفتها بشكل طبيعي وهي حالة خطيرة تؤثر بالسلب علي الام وعلي الجنين. ولا يوجد حتي الان أي أسباب واضحة تؤكد انها العامل الرئيسي في الإصابة بمرض تسمم الحمل ولذلك فمن الصعب إيجاد علاج لهذة الحالات والحل الوحيد لتفادي خطر تسمم الحمل هو تقديم موعد الولادة.

اذا كيف يمكن ان تعرفي اذا كنتي تعانين من تسمم حمل ام لا؟

يمكن ملاحظة اعراض وعلامات تسمم الحمل من خلال قياس ضغط الدم حيث تصاب الحامل المريضة بتسمم الحمل بارتفاع ضغط الدم و نزول البروتينات في البول مع وجود انتفاخ وتورم في الوجه والأطراف سواء اليدين او القدمين, كما تعاني المصابة بتسمم الحمل من صداع حاد و اضطراب في الرؤية كأن تري وميض من النور مع وجود الم حاد تحت منطقة الضلوع. وفي الغالب لا تظهر اعراض تسمم الحمل الا اذا كان التسمم شديد, كما وقد تختلف شدة الاعراض ونسبة فرصة الإصابة بالمرض عن كل امرأة حيث تصيب هذه الحالة امرأة من كل 10 سيدات في الحمل الأول.

كما قد تكون الاعراض ليست ناتجة عن تسمم الحمل ولكن علي كل الأحوال عند الشعور بهذه الاعراض خاصة في فترة شهور الحمل الأخيرة يجب استشارة الطبيب فورا. حيث يشخص الطبيب المرض عن طريق اخذ عينه من الدم و البول وتحليلها و قياس ضغط الدم حيث اذا كان ضغط الدم مرتفعا فحينها يقوم الطبيب بمتابعة حملك بدقة لانه ارتفاع الضغط وحدة ليس كافي للتاكد من حالة تسمم الحمل كما يفحص الطبيب وجود أي تورم في اليدين او القدمين وأيضا فحص نسبة البروتين في البول هامة للتاكد من وجود تسمم للحمل ام لا.

هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة واحتمالية إصابة السيدة بتسمم الحمل وهي السيدات الأقل من عشرين سنة و الأكبر من 35 سنة وتكون فرصة الإصابة بتسسم الحمل في اول حالة حمل اكبر من المرات التي تليها, كما ان الحمل بتوأم يزيد فرصة الإصابة. وقد تكون أسباب تسمم الحمل راجعة الي عوامل وراثية او بسبب وجود جذور أمريكية افريقية في العائلة. بالإضافة الي ان السيدات المصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري وامراض الكلي و مشاكل الدورة الدموية و مرض الذئبة الحمراء يرفع من نسبة وفرصة الإصابة بتسمم الحمل.

شاركها مع اصدقائك