اعراض القلق والتوتر

يعد القلق من اكثر الامراض النفسية انتشارا بين البشر حتي انه لا يوجد احد في العالم لم يعاني من القلق او التوتر في اي وقت في حياتة. فمن الطبيعي ان يشعر الانسان بالقلق او الفزع فكل انسان قد يتنابة هذا الشعور من وقت الي الاخر.

ولكن يجب هنا التفريق بين القلق الطبيعي الذي حدث نتيجة لحدوث بعض الامور مثل القلق ايام الامتحانات او القلق خوفا من نتيجة ما وبين القلق المرضي الذي يحدث بدون اسباب مقنعة. فالاحساس بالقلق يمكن ان يساعد الانسان في رد الفعل و يجعله يفكر في التصرف بصورة صحيحة عند التعرض لاي خطر حقيقي, كما ان القلق في بعض الأحيان قد يساعد الشخص علي التفوق في عملة او دراستة مثل قلق التلميذ من الامتحان فذلك يدفعة الا الاستزكار بجدية.

اما اذا كان الإحساس بالقلق والتوتر متكرر بشكل متقارب او يكون بصورة حادة بدون أسباب جدية تدعو لذلك لدرجة قد تعيق الشخص من القيام بوجباتة اليومية ففي الغالب يكون الشخص المصاب بهذه الاعراض يعاني من اضطراب القلق المتعمم, وهو نوع من الاضطراب النفسي يسبب القلق بشكل زائد وغير واقعي ولا يمكن اعتبارة رد فعل طبيعي لحالة معينة.

وهناك نوعين من اعراض القلق والتوتر نوع نفسي يتمثل في الشعور بالعصبية والخوف وعدم الاحساس بالراحة كما يؤثر علي طريقة التفكير والتركيز. والنوع الثاني فيسيولوجي تظهر اعراضة علي الجسم مثل خفقان القلب او رعشة اليدين وبرودة الاصابع واضطربات المعدة.

اسباب القلق

هناك بعض الأشياء الحياتية التي يفقدها الانسان قد تسبب له القلق كما ان التعرض لاختبار شخصي للفرد يجعله يشعر بالقلق والتوتر فمثلا فقدان الاحساب بالامن يعد سبب رئيسي للقلق, فالقلق المزمن ينتج بسبب انعدام الشعور بالأمان و الشك بالذات.

أيضا من أسباب القلق عند الأطفال زيادة النقد الموجة لهم فذلك يزيد من اضطراب وتوتر الطفل فهو يشعر بالشك في ذاتة, ويجعله يتوقع ان يكون موضوع نقد خلال مواجهتة في أي امر قام به. كما ان شعور الطفل بالذنب وانه تصرف في فعل امر ما بشكل سيء يجعلة يشعر بالتوتر ويبلور لدية شعور واعتقاد انه لا يحسن التصرف.

اما عن أسباب القلق النفسي فهو راجع الي عدة عوامل منها بعض الأفكار المكبوتة والنزاعات الداخلية التي تؤدي الي القلق وهي ما تسمي بالعوامل الديناميكية, أيضا هناك عوامل سلوكية باعتبار القلق سلوك مكتسب مبني علي التجاوب الشرطي.

كذلك هناك عوامل حيوية تقوم باثارة الجهاز العصبي الذاتي والتي تؤدي الي ظهور بعض الاعراض الجسمانية نتيجة لتاثير مادة الابنفرين علي أجهزة الجسم, حيث ان هناك ثلاث ناقلات عصبية في الجسم لها دورا هام في الشعور بالقلق النفسي وهما النورابنفرين و السيروتونين و القابا.

كما ان العوامل الوراثية لها دور في أسباب القلق النفسي فقد اثبتت الدراسات ان وجود عوامل وراثية خاصة في مرض الفزع يجعله يتنقل الي الأجيال القادمة فالقلق النفسي يمكن ان يسبب مجموعة كبيرة من الامراض مثل (الفزع والخوف البسيط- الخوف من الخلاء- الخوف الاجتماعي- الوسواس القهري- القلق من الكوارث- القلق الحاد- القلق العام- القلق منالامراض العضوية او الادوية- القلق النفسي المصاحب للاكتئاب)

اعراض القلق والتوتر

تتمثل اعراض القلق والتوتر في شكلين وهما الشعورة بالعصبية والخوف وعدم الإحساس بالراحة والشكل التاني يتمثل في اعراض فسيولوجية جسدية مثل خفقان القلب و رعشة اليدين وبرودة الأطراف والام في الصدر واضطرابات المعدة, كما ان القلق النفسي يؤثر علي طريقة التفكير والتركيز مما ينعكس علي مستوي الطالب في الدراسة او بشكل عام في العمل.

ومن ابرز اعراض القلق بشكل عام الشعور بالصداع وصعوبة التركيز والتشتت الذهني كما يعاني المصاب بالقلق المفرط من ضيق في التنفس وزيادة التعرق وقلة الصبر والعصبية في التعامل مع الأمور كما قد يصاب بالام في البطن و الاسهال.

شاركها مع اصدقائك